fbpx
أســــــرة

مراكش تحتضن دورة جديدة من “رياض آرت إكسبو”

مراكش تحتضن دورة جديدة من “رياض آرت إكسبو”
الديكور والصناعة التقليدية والطبخ والإبداعات الفنية من عناصر فن العيش النموذجي بالمغرب

 الديكور والصناعة التقليدية والطبخ والإبداعات الفنية من عناصر فن العيش

الدورات السابقة شهدت إقبالا كبيرا
النموذجي بالمغرب

 

تحتضن مدينة مراكش المعرض المهني لفن العيش المغربي «رياض آرت إكسبو»، الذي تنظمه مجلة «ألوان المغرب» خلال الفترة ما بين 28 مارس الجاري، وفاتح أبريل المقبل بقصر المؤتمرات، إذ عرض المنظمون تفاصيل برنامج المعرض في ندوة صحافية انعقدت يوم الثلاثاء الماضي بالدار البيضاء.  

ويعتبر الديكور والتصميم والصناعة التقليدية والمناظر الطبيعية وتأثيث الحدائق والطبخ وفن المائدة والعناية بالمحيط والابداعات الفنية، من عناصر فن العيش النموذجي بالمغرب، وأنشطة اقتصادية ذات أهمية أساسية.

وأكد يوسف موحيي، رئيس المعرض المهني لفن العيش المغربي «رياض آرت إكسبو»، في اتصال سابق مع «الصباح»، أن دورته الثامنة تأتي في وقت اقتصادي صعب جدا على المستوى الدولي. وعلى هذا الأساس تتطلب الظرفية الاقتصادية صحوة وانتباها كبيرا وتكثيف مجهوداتنا حتى يبقى منتوجنا في الصدارة.

وأضاف موحيي، أنه بمناسبة الدورة الثامنة سيتم إحداث «جمعية» للحرفيين مختصة بتتبع الإشعاع والإبداع الفني من خلال نظام محكم تدخل فيه مجموعة من الأطراف مثل الجامعة، ومراكز التكوين، والمهنيين، فيما يشبه وكالة أو مجموعة للجودة وتتبع الإنتاج داخل المقاولات الصغرى في الصناعة التقليدية.

ويشير رئيس المعرض المهني لفن العيش المغربي، أن هذه الدورة ستكون الأولى التي تنفتح على رياضة الغولف إذ ستنظم دوريا تحت شعار «فن العيش» في مسالك غولف «أسوفيد» الذي سيفتتح على بعد ستة كيلومترات من مراكش.

وشدد موحيي على ضرورة الاهتمام بالتواصل من أجل جذب زوار جدد، مشيرا إلى تعيين وزير جديد على رأس وزارة متخصصة في الصناعة التقليدية، «وعدنا الوزير بمساندة قوية للحدث الثقافي، إضافة إلى دعم دار الصانع التي تشارك معنا للسنة السادسة من خلال إضافة عارضين جدد، إذ وسعنا هذه السنة من اهتمامات المعرض الذي لم يعد مقتصرا على فن الديكور، بل دمج فن المطبخ باعتباره يدخل في إطار فن العيش الذي يستعمل المواد المحلية ذات الإشعاع العالمي.

ويحظى هذا المعرض بدعم مؤسسات قوية من قبل وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وفدرالية مقاولات الصناعة التقليدية التابعة للكونفدرالية العامة للمقاولات بالمغرب، بشراكة دار الصانع. 

ويشارك في المعرض، الذي سيمكن 10 آلاف زائر من البحث عن الجديد في هذا المجال، 90 عارضا سيقدمون بقصر المؤتمرات آخر الابتكارات في مجال الديكور والتصميم والصناعة التقليدية وفن العيش المغربي.

وسيمكن هذا المعرض، زواره المهتمين بهذا الميدان، الذين دأبوا على تتبع الدورات السابقة لهذه التظاهرة، من الوقوف على الإبداعات التي تم التوصل إليها في مجال الديكور والتصميم والطبخ والهندسة الداخلية وتأثيث الحدائق وفن المائدة.

وسيقدم العارضون منتوجات فريدة تم صنعها من طرف مصممين معترف بهم في مجالهم، سواء من ناحية تميزها بأصالة، أو توفقهم في المزج بين الفن التقليدي المغربي والتكنولوجيا الحديثة الذي تم في انصهار دقيق.

ويشكل هذا الحدث، الذي يضاف إلى المعالم التاريخية والثقافية لمدينة مراكش، موعدا هاما، إذ يعتبر معرضا مهنيا في أجندة المهتمين بمجال فن العيش المغربي، كما يعد فضاء للالتقاء بين العاملين في هذا الميدان والشركاء الجدد والمؤسساتيين، وشبكات التوزيع.

ويتضمن برنامج الدورة إضافة إلى المستجدات، لقاءات وندوات علمية، وتقديم المعرض الافتراضي الذي يضم عرضا شاملا لأسواق الصناعة التقليدية والديكور وفن العيش المغربي.

جمال الخنوسي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق