fbpx
الرياضة

فضيحة “حريك” جديدة بتاراغونا

بورقية غادر القرية تاركا أمتعته ووثائقه وصدمة بالوفد المغربي
غادر إبراهيم بورقية، لاعب المنتخب الوطني للتايكووندو، القرية المتوسطية بتاراغونا، مساء أول أمس (الخميس)، تاركا أمتعته ووثائقه بغرفته.
وعلمت «الصباح» أن بورقية كان مقررا أن يخوض نزاله اليوم (السبت)، في وزن أقل من 68 كيلوغراما، وبرمج له مدرب المنتخب الوطني حصة إعدادية، مساء أول أمس (الخميس)، فظل ينتظره، قبل أن يتفاجأ بعدم وجوده بغرفته، دون أن يترك رسالة للبعثة المغربية.
وأصيبت بعثة التايكووندو بخيبة أمل كبيرة، إذ كانت تعول على بورقية للظفر بإحدى الميداليات. واضطرت بعثة التايكووندو إلى إشعار القنصلية العامة للمملكة المغربية بتاراغونا، التي اتصلت بدورها بالسلطات الأمنية، وأخبرتها باختفاء بورقية، سيما أنها لم تتأكد من أنها حالة «حريك» فعلا، بعد أن ترك وثائقه بما فيها جواز سفره بالغرفة التي يقيم بها.
وتعد هذه ثالث حالة اختفاء في صفوف الرياضيين المغاربة بتاراغونا، بعد حالة المصارعين أنور الطانكو وأيوب حنين، لاعبي المنتخب الوطني المغربي اللذين غادرا القرية المتوسطية الأحد الماضي.
صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى تاراغونا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى