fbpx
حوادث

تفكيك عصابة بالبيضاء تختطف أصحاب السيارات

تفكيك عصابة بالبيضاء تختطف أصحاب السيارات
يسخرون السيارات المسروقة لنقل المخدرات بالشمال والعثور على مخبأ في تطوان

يسخرون السيارات المسروقة لنقل المخدرات بالشمال والعثور على مخبأ في تطوان

 

أحالت الشرطة القضائية التابعة لأمن الحي الحسني بالبيضاء، الاثنين الماضي، على الوكيل العام، عنصرين ضمن عصابة إجرامية امتهنت اختطاف أصحاب السيارات، سيما الخاصة بنقل البضائع، لاستعمالها في ترويج المخدرات بمنطقة الشمال. وانتهت خيوط

 البحث عن المتهمين الذين استدرجوا في آخر عملية نفذوها منتصف فبراير الماضي، صاحب سيارة من نوع بيكوب طويوطا، قبل نقله إلى مكان خلاء بليساسفة حيث اعتدوا عليه بالسلاح الأبيض وكبلوه، ليسرقوا سيارته.

 

وحسب مصادر الصباح فإن أفراد العصابة يقسمون الأدوار فيما بينهم، إذ يعمد اثنان يتحدران من البيضاء ويتميزان بقوة بدينة، إلى تنفيذ العمليات فيما آخران يقيمان في تطوان يتكلفان بتصريف السيارات للراغبين في استعمالها في ترويج المخدرات أو تغيير معالمها وتزوير وثائقها لإعادة بيعها.

وحسب تفاصيل العملية الأخيرة التي أفضت إلى حل لغز العصابة وإيقاف اثنين منها، فإنه في منتصف فبراير الماضي، سمع حارس أحد المباني بطريق الجديدة بالمنطقة التابعة لحي ليساسفة، صراخ استغاثة حوالي العاشرة والنصف صباحا، ليتوجه إلى الخلاء الذي ينبعث منه الصوت ويعثر على شخص تجاوز الأربعين من العمر، مكبل وعليه آثار الضرب والجرح، ما استدعى إخبار شرطة المداومة سيما أن الحادث وقع في يوم السبت.

وبعد حضور عناصر الشرطة وفك قيود الضحية، جرت معاينة مسرح الجريمة قبل الاستماع إلى الضحية بعد تلقيه العلاج، إذ أفاد أنه في صبيحة اليوم نفسه، كان يركن سيارته من نوع بيكوب في المكان المعتاد قرب سوق المتلاشيات بالسالمية، ليتقدم نحوه شخصان أحدهما يرتدي بذلة ميكانيكي، وطلبا منه مرافقتهما لنقل محركات مستعملة من حي ليساسفة إلى السوق نفسه، كما حددا معه ثمن الخدمة قبل أن يقلهما معه في اتجاه حي ليساسفة، وعند وصولهم إليه، شرعا يوجهانه إلى أن أوقفاه في مكان خلاء قرب بناية مغلقة، فغافله أحدهما بمطرقة في الرأس، بينما أشهر الآخر سكينا كبيرة الحجم، ليفشل في مقاومتهما ويصاب بغيبوبة جراء تعنيفه، لم يستفق منها إلا في حوالي العاشرة  صباحا، ليشرع في الصراخ والاستغاثة. 

ودل الضحية على أوصاف المتهمين، لتنطلق أبحاث، اهتدت إلى أن منفذي الجريمة يعرفان جيدا مسالك حي ليساسفة، ليتم ترجيح فرضية انتمائهما إليه.

 وقادت الأبحاث إلى الاهتداء إلى جانح تبين أنه اختفى عن الأنظار، ليتم تحديد هويته والحصول على صورته، وبمجرد عرضها على الضحية أشار إلى أنه أحد مختطفيه.

وتوصلت الشرطة القضائية بمعلومات عن فراره إلى منطقة جمعة سحيم، بإقليم آسفي، ليتم نصب كمين له من قبل أحد أصدقائه، واستدراجه إلى الجديدة حيث أوقف، ليدل على شريكه وهو حديث الخروج من السجن بعد قضائه عقوبة من أجل الاغتصاب، ومبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات.

وانتهت الأبحاث مع المتهمين إلى أنهما كلفا بالعملية بإيعاز من شخص يتحدر من تطوان مقابل خمسة ملايين سنتيم، وأن السيارة توجد لديه. وبانتقال عناصر الشرطة القضائية إلى تطوان تم العثور على السيارة في أحد المرائب فيما حارسها لاذ بالفرار.

 وعلم أيضا أن الشخص الذي حرضهما على سرقتها ومدهما بمقابل عن ذلك فر إلى خارج أرض الوطن، فحررت مذكرة بحث عن الاثنين، فيما أحيل الآخران على الوكيل العام.

المصطفى صفر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى