fbpx
حوادث

إيقاف لصين يسرقان المحلات التجارية بورزازات

إيقاف لصين يسرقان المحلات التجارية بورزازات
تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الجهوي بورزازات، أخيرا، من إلقاء القبض على شخصين اقترفا سلسلة من عمليات السرقة من محلات خصوصية وعمومية تسللا إليها عبر السطوح.
وحسب مصدر أمني فإن الجانيين (رشيد.م من مواليد 1990)، و(منتصر.ب من مواليد 1992)  من سكان الحي المجاور لشارع مولاي رشيد الذي يعتبر واحدا من أهم شوارع ورزازت وتوجد به مجموعة من المؤسسات العمومية والمحلات التجارية والخدماتية، ومن ثم كانا على دراية دقيقة بالمواقع التي كانا يستهدفانها بالسرقة. وأوضح المصدر ذاته أن الجانيين كانا يتسللان إلى المحلات المستهدفة بالسرقة عن طريق السطوح تفاديا لاكتشاف أمرهما من طرف الحارس الليلي، إذ كانا يستعينان في ارتكاب أعمالهما الإجرامية بالحبال، والتسلل عبر فجوات التهوية، وأحيانا تكسير الأبواب والنوافذ.
ومن جملة المؤسسات التي تمكن الجانيان من السطو على بعض ممتلكاتها مقر «لجنة فيلم ورزازات» التي أضرما النار في محتوياتها لإخفاء آثار السرقة التي اقترفاها والتي شملت حاسوبا محمولا وكاميرا للتصوير وخزنة حديدية لحفظ الوثائق. وتصادف تسلل الجانيين إلى سوق ممتاز في الشارع المذكور مع مرور الحارس الليلي الذي فطن لوجود غرباء داخل المحل التجاري، مما جعله يتصل بالمصالح الأمنية التي سارعت بالانتقال إلى المكان وألقت القبض على أحد المتهمين في حالة تلبس، حوالي الساعة الخامسة صباحا، ليكشف هوية شريكه الذي تم إيقافه ساعات معدودة بعد ذلك.
وأحيل المتهمان على غرفة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف بورزازات من أجل مجموعة من التهم من ضمنها تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالليل عن طريق الكسر والتسلق واستعمال مفاتيح مزورة، وإضرام النار العمدي، وحيازة واستهلاك الشيرا.
كما تم تقديم أربعة متهمين آخرين في إطار النازلة نفسها من أجل تهم تتعلق بشراء أشياء متحصلة من سرقة والتلبس بممارسة الفساد.
(و م ع)

تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الجهوي بورزازات، أخيرا، من إلقاء القبض على شخصين اقترفا سلسلة من عمليات السرقة من محلات خصوصية وعمومية تسللا إليها عبر السطوح. وحسب مصدر أمني فإن الجانيين (رشيد.م من مواليد 1990)، و(منتصر.ب من مواليد 1992)  من سكان الحي المجاور لشارع مولاي رشيد الذي يعتبر

 واحدا من أهم شوارع ورزازت وتوجد به مجموعة من المؤسسات العمومية والمحلات التجارية والخدماتية، ومن ثم كانا على دراية دقيقة بالمواقع التي كانا يستهدفانها بالسرقة. وأوضح المصدر ذاته أن الجانيين كانا يتسللان إلى المحلات المستهدفة بالسرقة عن طريق السطوح تفاديا لاكتشاف أمرهما من طرف الحارس الليلي، إذ كانا يستعينان في ارتكاب أعمالهما الإجرامية بالحبال، والتسلل عبر فجوات التهوية، وأحيانا تكسير الأبواب والنوافذ. ومن جملة المؤسسات التي تمكن الجانيان من السطو على بعض ممتلكاتها مقر «لجنة فيلم ورزازات» التي أضرما النار في محتوياتها لإخفاء آثار السرقة التي اقترفاها والتي شملت حاسوبا محمولا وكاميرا للتصوير وخزنة حديدية لحفظ الوثائق. وتصادف تسلل الجانيين إلى سوق ممتاز في الشارع المذكور مع مرور الحارس الليلي الذي فطن لوجود غرباء داخل المحل التجاري، مما جعله يتصل بالمصالح الأمنية التي سارعت بالانتقال إلى المكان وألقت القبض على أحد المتهمين في حالة تلبس، حوالي الساعة الخامسة صباحا، ليكشف هوية شريكه الذي تم إيقافه ساعات معدودة بعد ذلك.وأحيل المتهمان على غرفة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف بورزازات من أجل مجموعة من التهم من ضمنها تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالليل عن طريق الكسر والتسلق واستعمال مفاتيح مزورة، وإضرام النار العمدي، وحيازة واستهلاك الشيرا. كما تم تقديم أربعة متهمين آخرين في إطار النازلة نفسها من أجل تهم تتعلق بشراء أشياء متحصلة من سرقة والتلبس بممارسة الفساد.

(و م ع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق