fbpx
حوادث

تخفيض العقوبة في حق 11 متابعا في أحداث إيفني

إدانة برلماني العدالة والتنمية ورئيس البلدية بأربعة أشهر حبسا

إدانة برلماني العدالة والتنمية ورئيس البلدية بأربعة أشهر حبسا

 

قررت استئنافية أكادير، أخيرا، تخفيض العقوبات الحبسية في حق 11 متابعا في أحداث سيدي إيفني، أو ما بات يعرف بـ»السبت الأسود»، بإدانة برلماني العدالة والتنمية محمد عصام بأربعة أشهر حبسا نافذا، بعدما كانت الجلسة الإبتدائية قضت بالحكم عليه

 بسنة ونصف سنة حبسا نافذا. كما جعلت العقوبة الحبسية لرئيس بلدية إيفني محمد الوحداني تنحصر في المدة ذاتها(أربعة أشهر حبسا نافذا)، بعد أن حكمت عليه بسنة ونصف سنة حبسا نافذا، ونائبه بالمجلس أحمد بوفيم الذي سبق أن اعتقل مدة ثمانية أشهر. 

 

وقررت المحكمة ذاتها إدانة المستشار الجماعي عبد المالك الإدريسي بالمدة نفسها، بعدما قضى سبعة أشهر رهن الاعتقال، وزين العابدين الراضي بالعقوبة الحبسية نفسها، إضافة إلى حسن أغربي والحسين تيزكاغين وزكرياء الريفي وابراهيم بارا وكريم شارة، وعبد القادر أطبيب، وجلهم قضوا مددا مختلفة داخل السجن. 

من جهة أخرى، قررت الجلسة الاستئنافية ذاتها الإبقاء على العقوبات الموقوفة التنفيذ التي صدرت في حق سبعة متهمين آخرين، هم منير زكي وفيصل مخليف وخليل الزين وبوشعيب الغيثي وعبد الرحمن بن أحمد وأحمد الحلوي وعبد اللطيف مكزرة، بينما أيدت الحكم ببراءة ثلاثة معتقلين من ضمن المجموعة ذاتها وهم خديجة زيان وحسن المومني وخالد بشرى. وجاء ذلك بعد أن ألغت هيأة المحكمة بعضا من عناصر المتابعة تهم عرقلة السير عبر وضع الأحجار في الطريق والمشاركة في إضرام النار. 

وكانت الجلسة الإبتدائية بالمحكمة نفسها قضت بإدانة المتهمين والحكم على المجموعة 22 التي توبع فيها خمسة أفراد في حالة اعتقال و17 في حالة سراح بـ 17 سنة من أجل تكوين وقيادة عصابة إجرامية والمشاركة في إضرام النار عمدا في ناقلة ليس فيها أشخاص ومحاولة القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد لموظفين عموميين أثناء مزاولتهما مهامهما وإهانتهما، وتخريب منشأة صناعية وإعاقة حركة مرور العربات وعرقلة السير بالطريق العام والاعتداء على موظفين عموميين أثناء مزاولتهم مهامهم وكسر وتخريب منشأة الميناء وطريقه والتجمهر المسلح والمساهمة في مظاهرة غير مرخص لها وحمل سلاح ظاهر أثناءها.

وكانت الحكم الذي صدر في حق كل محمد عصام البرلماني الحالي وحسن أغربي والحسين تيزكاغين وزكرياء الريفي حدد في سنة واحدة حبسا نافذا لكل واحد منهم، وزين العابدين الراضي بسنة ونصف سنة حبسا نافذا وإبراهيم بارا بسنة حبسا، منها 10 أشهر نافذة وشهران موقوفا التنفيذ.

وأدين كل من خليل الزين وعبد الرحمان بن أحمد وبوشعيب الغيثي وفيصل مخيليف وعبد اللطيف مكيزرة وأحمد الحلاوي ومنير زكي بسنة واحدة حبسا موقوفة التنفيذ. وقضت المحكمة ابتدائيا بإدانة شارة كريم بـ 10 أشهر حبسا نافذا وعبد القادر أضبيب بـ 9 أشهر حبسا نافذاومحمد الوحداني وأحمد بوفيم بـ 8 أشهر حبسا نافذا وعبد المالك الإدريسي بـ 7 أشهر نافذة وخديجة زيان بالبراءة وتغريمها مبلغ 1500 درهم)، فيما قضت ببراءة كل من خالد بشرى وحسن المومني وبومراح.

 محمد إبراهمي (اكادير)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى