fbpx
وطنية

صورة الملك تسقط برلمانيا بالمضيق

تسبب استغلال صورة “السلام على الملك” في الحملة الانتخابية الجزئية بدائرة المضيق الفنيدق في إسقاط عضوية أحمد المرابط السوسي، المنتمي إلى التجمع الوطني للأحرار من مجلس النواب.

وعللت المحكمة الدستورية قرار إسقاط النائب التجمعي، بقيامه صباح يوم الاقتراع بتجديد صورة حسابه المفتوح للعموم على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ وضع على واجهته صورته بلباس تقليدي، وهو يسلم على جلالة الملك، وتظهر في خلفيتها أعلام وطنية، وهو ما اعتبرته استغلالا لأحد رموز المملكة وسيلة للدعاية الانتخابية في خرق للمواد 35 و36 و39 و41 و42 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب والمادة 118 من القانون رقم 57.11 سالف الذكر.

واستندت المحكمة إلى المعاينة الاختيارية المدلى بها من قبل أحمد التهامي، مرشح الأصالة والمعاصرة، الذي تقدم بطعن في انتخاب السوسي، مرفقا بصور صفحات مستخرجة من الحساب الخاص للبرلماني التجمعي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، بصورة صفحة تتضمن دعوة لتنظيم مسيرة يوم 20 دجنبر، أي في آخر يوم للحملة الانتخابية، وفي أسفلها صورة يظهر فيها المطعون في انتخابه، وهو يسلم على الملك، إضافة إلى صور أخرى تتعلق بحملته الانتخابية.

وللمرة الثانية، ستعرف دائرة المضيق- الفنيدق، انتخابات جزئية، بعد قرارين للمحكمة الدستورية، إذ سبق أن أسقطت علي أمنيول، برلماني التقدم والاشتراكية، من المقعد البرلماني، بسبب قرار عزله من مـهامه رئيسا لمجلس جماعة مرتيل.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى