fbpx
مجتمع

“فضاءات السعادة” تطلق “الدوبلكس” الاجتماعي

الشركة ستعمم المفهوم الجديد للسكن عبر مشاريع في البيضاء والصخيرات ومراكش ومرتيل

أحدثت “فضاءات السعادة”، فرع العقار التابع لمجموعة “بالموري ديفلبمنت”، زلزالا في السوق العقارية، بعد طرحها منتوجا جديدا في فئة السكن الاجتماعي، يتعلق الأمر بـ”الدوبلكس” الاقتصادي، الذي يرتبط بتصميم معماري فريد، شائع في المساكن الراقية، وهو عبارة عن شقة من طابقين منفصلين- متصلين، تتوزع بينهما الغرف والمرافق الرئيسية للسكن، بما يتيح المزيد من الراحة والرفاه، ويضمن الخصوصية إلى أبعد الحدود.

وفي سياق سوق عقارية متغيرة باستمرار، وإدراكا منها لأهمية توفير مساكن تستجيب للمتطلبات المتنامية للمقتنين، اختارت “فضاءات السعادة” مع مفهوم “الدوبلكس الاجتماعي”، وضع رهن إشارة زبنائها جيلا جديدا من السكن الاقتصادي. وبهذا الخصوص، يؤكد محمد بن عودة، مدير عام “بالموري ديفلبمنت”، أن المفهوم الجديد يندرج ضمن المخطط الإستراتيجي للشركة 2018- 2020 ، الذي يستهدف تعزيز ريادة الفاعل العقاري في مجال جودة السكن الاجتماعي في المغرب وإفريقيا.

واعتبر بن عودة مفهوم “الدوبلكس” الاجتماعي إعادة تقييم للعرض السكني “الاقتصادي”، موضحا أن هذا المفهوم المبتكر للسكن، هو تطوير فئة وجودة السكن المسوق بـ25 مليون سنتيم، مع جعله متاحا أكثر، معلقا بالقول، “نحن سعداء بهذا المفهوم الذي تم إطلاقه أخيرا، إذ لاقى إقبالا من قبل المشترين المحتملين. نحن سعداء أن نرى الدوبلكس الاجتماعي خصوصا أنه ينظر إليه كتحيين إيجابي لجودة المنتوج المعروض”.

وتطمح “فضاءات السعادة” من خلال هذا المفهوم المبتكر لـ”الدوبلكس” الاجتماعي، إلى ضخ نفس جديد في العرض، بالارتباط مع توقعات الأسر من حيث الجودة والسعر ومستوى الرفاه. ومع هذا الجيل الجديد من السكن الاجتماعي، تعزز الشركة جهودها لضمان الحق في سكن ذي جودة.

ويتيح منتوج “الدوبلكس” الاجتماعي الاستفادة من مجموعة مزايا، من خلال الفصل بين المساحات النهارية، فيما يتعلق بالاستقبال والمطبخ والغرف بشكل أكثر وضوحا، فيما سيغير وجود الطابق الثاني مفهوم الشقة والملكية المشتركة العمودية، بالإضافة إلى إمكانية وجود غرفة ثالثة في بعض المشاريع وحمام ثان. وأفاد مسؤولو الشركة، في تصريحات لـ”الصباح”، أنه سيتم إطلاق هذا المفهوم الجديد في مرحلة أولى، من خلال العديد من المشاريع المبرمجة في البيضاء والصخيرات ومراكش ومرتيل.

وفي سياق حملتها الترويجية، أقامت “فضاءات السعادة” شقة “دوبلكس” نموذجية  في ساحة “ماريشال” بالبيضاء منذ أول أيام رمضان، لفغاية تقريب الزبناء من هذا المفهوم، رغم أن فكرة “الدوبلكس” ليست الأولى في مجال العقارات، إلا أن لمسة الإبداع التي تقدمها الشركة في منتوجها الجديد، تكمن في تكييف المفهوم، المخصص عموما للسكن الراقي، مع واقع السكن الاقتصاديـ، الذي يتسم بالكثافة والتحكم في المساحة الموحدة، وبالتالي التكلفة النهائية، تعتبر شرطا أساسيا للنموذج الاقتصادي للقطاع.

وسيتم دمج مفهوم “الدوبلكس” في إقامات مغلقة حول حدائق خاصة، مع ولوج خاضع للحراسة، يستجيب لحاجيات السلامة والصيانة المعبر عنها من قبل المقتنين، بالإضافة إلى مجموعة من تجهيزات القرب ووسائل الراحة اللازمة لرفاهية الأسر. بما ينسجم مع توجه “فضاءات السعادة” التجاري، المتمثل في ضمان الحق في سكن ذي جودة في أماكن حياة متوازنة، منسجمة ومواتية للازدهار.

احترام دفتر التحملات

أكد مسؤولو “فضاءات السعادة” احترامهم لدفتر التحملات الخاص بالسكن الاجتماعي، عند إحداث وتسويق “الدوبلكس” الاجتماعي الجديد، خصوصا ما يتعلق بمواصفات السكن من الداخل، إذ يتعين ألا يقل الحد الأدنى لمكونات السكن عن صالون وغرفة نوم رئيسية وغرفة للأطفال، وكذا مطبخ وحمام، لكن القانون أتاح للمنعش إنتاج مساكن تتضمن صالونا، وغرفة ومطبخا وحماما فقط.

بدر الدين عتيقي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى