fbpx
الرياضة

المغرب الفاسي يضع دوكاستل في قلب العاصفة

الصحافة التونسية حملته المسؤولية وفيفا أكد أن الفريق المغربي قهر الترجي وطارق ذياب وصف تتويجه بالمستحق

ذكرت وسائل الإعلام التونسية، أن السويسري ميشيل دوكاستل، مدرب الترجي التونسي واجه خسارة فريقه للسوبر الإفريقي بالسجائر، في أول امتحان حقيقي له بعد مغادرته للوداد وتعيينه مدربا للفريق التونسي. وجاء في بعض الصحف التونسية أو المواقع الالكترونية «قام دوكاستل بتدخين السجائر بشراهة قبل وبعد المؤتمر الصحافي الذي أعقب مباراة السوبر».
ولاحظ الصحافيون، الذين حضروا المؤتمر الصحافي،  التوتر الكبير على دوكاستل، الذي هاجمته الجماهير عقب خسارة اللقب.
وانتقد الصحافيون خلال المؤتمر، تحفظ دوكاستل الدفاعي أمام المغرب الفاسي رغم إقامة المباراة بالملعب الاولمبي برادس على أرض الفريق التونسي ووسط جماهيره.
وقال دوكاستل في المؤتمر الصحافي «كان من الممكن الفوز بالمباراة لو استغللنا الهجوم المبكر لنا في أول ربع ساعة بالمباراة، لكن ضياع الفرصة تلو الأخرى سهل مهمة المغرب الفاسي للتقدم ووضعنا في محاولات التعديل».
ومن جهته، قال طارق ذياب، الدولي التونسي السابق ووزير الرياضة الحالي، إن فريق المغرب الفاسي استحق التتويج بلقب كأس السوبر الإفريقية لكرة القدم بعد تغلبه على الترجي بفضل الأداء القوي الذي قدمه بملعب رادس.
وقال ذياب لاعب وسط الترجي في السبعينات والثمانينات، «الفريق الفائز يستحق التتويج بلقبه، إذ قدم أداء قويا أمام الترجي الذي لم يكن في أفضل حالاته».
واضاف ذياب «بدا خط وسط الترجي ثقيلا في عمليات استخلاص الكرة رغم أن دخول المساكني ساهم في تنشيط منطقة الوسط.» وكان الترجي يمني النفس بإحراز كأس السوبر وتحقيق انجاز تاريخي بحصد أربعة القاب بعد أن سبق له التتويج بثنائية الدوري والكأس المحليين ولقب دوري ابطال افريقيا قبل أن يبدد المغرب الفاسي أحلامه.
ومن جهة أخرى، وصف الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، انجاز المغرب الفاسي بالكبير، وعنون مقالا في الموضوع ب «المغرب الفاسي يقهر الترجي ويتوج بالسوبر الإفريقي».
وجاء في المقال «توج المغرب الفاسي بلقب كأس السوبر الإفريقي للمرة الأولى في تاريخه عبر فوزه على الترجي التونسي بضربات الجزاء الترجيحية عقب انتهاء المباراة بتعادل الفريقين 1-1 على ملعب رادس، وتقدم الفريق المغربي بهدف حمل توقيع حمزة أبو رزوق في الدقيقة 20 ولكن شهدت الدقيقة 100 من المباراة تسجيل خليل شمام هدف التعادل القاتل للترجي، وشهدت الدقائق الأولى من المباراة سيطرة شبه كاملة من الجانب المغربي في الوقت الذي اكتفى فيه الترجي بأداء الدور الدفاعي، ولم يظهر الترجي رد فعل سريع عقب هدف أبو رزوق، إذ انحصر اللعب في وسط الملعب دون أي خطورة حقيقية على المرميين حتى مرور نصف ساعة من أحداث شوط المباراة الأول”.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى