fbpx
أســــــرة

غرائب: مصطفى الحرشي.. رسام رغم الإعاقة

ابن الصويرة يداعب الريشة بفمه وأطراف أصابعه على أنغام “كناوة”

اسمه مصطفى الحرشي، شاب في مقتبل العمر، شاءت الظروف أن يرى النور بمدينة الصويرة قبل حوالي ثلاثة عقود، ويعانق في هذه المدينة سحرها وهدوءها الأسطوري، لكن الظروف نفسها التي منحته امتياز الانتماء إلى هذه المدينة الساحرة، حرمته نعمة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى