fbpx
مجتمع

عمال النظافة باليوسفية يعودون إلى الاحتجاج

عاد عمال النظافة باليوسفية إلى الاحتجاج من جديد مطالبين بصرف رواتبهم الشهرية في وقتها المحدد، ودخلوا في إضراب مفتوح منذ الأسبوع الماضي.

وأكد عدد من العمال أن الشركة المشغلة عادت إلى عادتها القديمة ولم تصرف راتب أبريل في موعده المحدد، وكشف هؤلاء أن أغلبهم يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة جدا خلال هذا الشهر، الذي يعرف ارتفاعا كبيرا في المصاريف، لكن مسؤولي الشركة واصلوا تعنتهم ورفضوا صرف الأجور، يؤكد أحد العمال. ونظم العمال المحتجون وقفات احتجاجية أمام العمالة ومقر المجلس البلدي من أجل المطالبة بتحقيق مطالبهم وفي مقدمتها رفع الأجور وتحسين ظروف العمل، وموازاة مع ذلك دخلوا في اعتصام مفتوح إلى حين الاستجابة إلى مطالبهم. وشدد العمال المحتجون على ضرورة التزام الشركة المشغلة ببنود الاتفاق المبرم بينها وبين الجماعة بحضور ممثلي العمال، ومن بين بنود الاتفاق العمل على تسديد الأجور في وقتها مع الزيادة في الأجور. ويطالب المحتجون أيضا بالاستفادة من منح الأعياد السنوية، مؤكدين أن الشركة المشغلة قررت عدم الاستجابة إلى هذا المطلب إلا بعد الرجوع إلى دفتر التحملات، وأكدت الشركة أيضا أن ورقة الأداء ستحترم بنود مدونة الشغل. وخاض العمال عددا من الوقفات الاحتجاجية للمطالبة بالزيادة في الأجور غير أن الشركة لم تستجب إلى مطالبهم، وأكدوا أن أغلب العمال يستفيدون من رواتب شهرية في حدود ألفين ومائة درهم، ومن جانبها أكدت الشركة أن بطاقة الشغل في طور الإنجاز، وبخصوص تنفيذ طلب نقابة العمال بتمكينها من نسخة من دفتر التحملات أكدت أنه لا يحق لها ذلك إلا بعد موافقة المجلس البلدي.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى