بانوراما

اختفاء لوحات ثمينة

أحداث هزت البرلمان 5
خمس وثلاثون سنة قضاها عبد الحي بنيس بقبة البرلمان، باعتباره أول موظف ولج المؤسسة التشريعية للمغاربة، مكنته من أن يتحول إلى ذاكرة البرلمان بامتياز. في الحلقات التالية مشاهد من أبرز المواقف والطرائف التي عرفتها المؤسسة التشريعية يرويها عبد الحي بنيس   الشاهد على هذه الأحداث.
جميع تلك اللوحات اختفت من المجلس باستثناء لوحات المحجوبي أحرضان التي بقيت في مكانها خوفا من اكتشاف أمرها
يتذكر عبد الحي واقعة خلفت العديد من التوتر داخل مقر البرلمان، عندما اختفت لوحات تشكيلية باهظة الثمن وسيوف من الذهب، من مقر مجلس النواب، ماأثار تساؤلات عديدة حول نقلها إلى مكان آخر.  وكشف بنيس، أنه مباشرة بعد عملية إصلاح وإعادة هيكلة مقر البرلمان من 26 دجنبر 1984 إلى أبريل 1985 بأمر من الملك الحسن الثاني، تم تأثيث المجلس بأرقى الأثاث، من صالونات وزراب ولوحات تشكيلية قدرت قيمتها بمليوني درهم، وتحف أثرية قدرت قيمتها أيضا في تلك الفترة حسب الوثائق، بمليوني درهم.
تحدث بنيس عن توفر مقر البرلمان على حوالي 100 لوحة تشكيلية من توقيع أكبر الرسامين المغاربة الذين لهم شهرة عالمية، تم اقتناؤها في تلك الفترة، ومنها لوحة  للرسام سعيد حساني بمبلغ 30 ألف درهم، وثلاث لوحات لفريد بلكاهية بمبلغ 46 ألف درهم، وثلاث لوحات للجيلالي الغرباوي بمبلغ 350 ألف درهم، وثلاث لوحات لمصطفى حفيظ بمبلغ 31 ألف درهم، وثلاث لوحات لمحمد المليحي بمبلغ 56 ألف درهم، ولوحتان للحسين طلال بمبلغ 40 ألف درهم، وثلاث لوحات لعبد اللطيف الزين بمبلغ 110 آلاف درهم، ولوحتان للمحجوبي أحرضان بمبلغ 35 ألف درهم، ولوحتان لمريم مزيان بمبلغ 67 ألف درهم، ولوحتان للعربي بلقاضي بمبلغ 32 ألف درهم، ولوحتان للطيب الصديقي بمبلغ 32 ألف درهم، ولوحة لمحمد القادري بمبلغ 50 ألف درهم، ولوحتان لحسن السلاوي بمبلغ 35 ألف درهم، ولوحتان لكريم بناني بمبلغ 35 ألف درهم، وثلاث لوحات لمصطفى السنوسي بمبلغ 46 ألف درهم، ولوحتان لأحمد الغرباوي بمبلغ 19 ألف درهم، ولوحتان لأحمد الشرقاوي بمبلغ 280 ألف درهم، ولوحة لحسن الكلاوي بمبلغ 20 ألف درهم.
ويروي بنيس، أن جميع تلك اللوحات اختفت من المجلس، باستثناء لوحات المحجوبي أحرضان التي بقيت في مكانها خوفا من اكتشاف أمرها، بسبب وجود أحرضان بالبرلمان. ومن جهة أخرى كشف بنيس، أن بعض رؤساء مجلس النواب تلقوا سيوفا من الذهب هدايا تذكارية، لكن لا أثر لها الآن في البرلمان.
هجر مغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق