fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

مسار: الطيب الصديقي … المهووس النصي

في سن الخامسة والسبعين، مازال نبع الطيب الصديقي فياضا، ومازال رائد المسرح المغربي يواصل تقديم الجديد بين الفينة والأخرى، ويطرق أبواب مجالات أخرى غير المسرح منها الكتابة والتأليف والفن التشكيلي. “مجذوب المسرح المغربي” الذي ابتعد قليلا عن الركح، ربما بتأثير عامل السن، وبعد أن استشعر في نفسه بأنه أدى رسالتهأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى