fbpx
الرياضة

بابا يرحل في صمت

رحل محمد بابا، لاعب المنتخب الوطني في خمسينات وستينات القرن الماضي، إلى الأبد عن سن يناهز 83 سنة، بعد صراع مرير مع مرض عضال لم ينفع معه علاج.
ولمع اسم الراحل بابا مع نجم الشباب البيضاوي، الذي توج معه باللقب الوحيد للبطولة، كما تميز بمهاراته الفنية العالية، ما جعل أبرز الأندية الوطنية تتنافس لأجل الظفر بخدماته نظير الرجاء والوداد الرياضيين والراسينغ البيضاوي.
ونعت مجموعة من اللاعبين الدوليين رحيل بابا، من بينهم حمادي حميدوش، الذي لعب إلى جانب بابا بالمنتخب الوطني في الستينات، بعدما نشر تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي يشير فيها إلى رحيل بابا، أحد أبرز الدوليين بالمنتخب الوطني ونجم الشباب البيضاوي.
وسارت جامعة كرة القدم في الاتجاه نفسه، عندما ذكرت أن كرة القدم الوطنية فقدت أحد رجالاتها، الذي أعطى الكثير طيلة مسيرته الرياضية مع المنتخب الوطني ونجم الشباب البيضاوي في ستينات القرن الماضي.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى