fbpx
الرياضة

أرســنــال يــســتــســلــم فــي ســان ســيــرو

فينغر: كان أداؤنا سيئا جدا هجوميا ودفاعيا ولا نملك أي أمل في الإياب

نجح ميلان في تحطيم العقدة الإنجليزية التي لازمته على مدار 5 سنوات، بأربعة أهداف لصفر، في شباك أرسنال خلال المواجهة التي جمعت الفريقين مساء أول أمس (الأربعاء) بملعب سان سيرو في ذهاب دور 16 لدوري أبطال أوربا، وكان آخر فوز لميلان أمام الأندية الإنجليزية على حساب ليفربول في نهائي البطولة عام 2007 .
أحرز أهداف ميلان الغاني كيفن برنس بواتينغ في الدقيقة 15 والبرازيلي روبينيو في الدقيقتين 38 و49 وإبراهيموفيتش في الدقيقة 79 من ضربة جزاء. وتقام مباراة الإياب بين الفريقين على ملعب الإمارات يوم 6 مارس المقبل.
وجاءت المباراة جيدة المستوى من ميلان الذي نجح نجومه في السيطرة على مجرياتها وكانت لهم اليد العليا.
في الوقت الذي قدم فيه لاعبو أرسنال إحدى من أسوأ مبارياتهم الأوربية وغابت خطوطه الثلاثة، خاصة الدفاع عن المباراة إلى جانب تواضع مستوى حارس مرماه شيزني، ولم تفلح تغييرات فينغر في إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
واعتبر أرسين فينغر مدرب ارسنال أداء فريقه في المباراة بأنه الأسوأ للفريق الانجليزي في المسابقات الاوربية.
وقال فينغر ”لم ندخل أبدا في المباراة وكان أداؤنا سيئا جدا هجوميا ودفاعيا.. شعرت بالصدمة لأننا لم نتفوق في أي مكان. إنه أسوأ أداء لنا في المسابقات الاوربية.. لم ندخل في المباراة على الإطلاق”.
وأضاف فينغر ”كان علينا الركض وراء الكرة وفتح خطوطنا. من الصعب تحليل ما حدث. من الأفضل عدم الحديث كثيرا عن المباراة لنتمكن من تحليلها بهدوء”.
وتابع ”سنركز على المباريات المقبلة.. ورغم أن النتيجة تعتبر كارثة فإن الموسم لم ينته بعد”.
كما قال المدرب الفرنسي إنه لا يشعر بأن ارسنال ارتكب أخطاء كبرى في خطة اللعب، لكنه أقر بأن فريقه لا يملك أي أمل في تعويض النتيجة في مباراة الإياب الشهر المقبل.
وأضاف ”لم تكن أمامنا اختيارات كثيرة وعانينا الضعف في بعض المراكز.. وكنت أعرف أننا قد نعاني بعض المشاكل في مناطق معينة، لكني لم أشعر بأننا سنعجز عن تسجيل أهداف”.
”دعونا نتحدث بواقعية فنحن لا نلعب في عالم حالم.. ربما كانت لدينا فرصة بنسبة اثنين أو خمسة بالمائة من الناحية الحسابية. لكن واقعيا أصبحنا خارج المسابقة”.
وعلى ملعب «بتروفسكي» في سان بترسبرغ، استقبل زينيت بطل روسيا بنفيكا البرتغالي في ظل درجة حرارة منخفضة وصلت إلى 10 درجات تحت الصفر في ذهاب دور 16 لمسابقة دوري أبطال أوربا لكرة القدم، وفاز عليه ب 3-2.
وفي الدقيقة 20 سجل ماكسي بيريرا هدف السبق لبنفيكا بكرة أرضية إلى قلب المرمى، وفي الدقيقة 27 أدرك رومان شيروكوف التعادل للفريق المضيف بكرة «فيرست تايم» إلى يمين الحارس 1 – 1،  وأضاف سيرغي سيماك الهدف الثاني لزينيت في الدقيقة 70 بكرة بكعب القدم رائعة، وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة أضاف أوسكار كاردوزو (86) هدف التعديل للضيوف، لكن رومان شيروكوف رد عليه بعدها بدقيقتين (88) بتسجيل الهدف الثالث لأصحاب الأرض 3 – 2 بكرة مستغلة من هفوة دفاعية ولكن الهدف كان غالياً ليبقي الفريق الروسي على حظوظه بالتأهل.
وأقيمت المباراة وسط ظروف مناخية صعبة في ظل موجة الصقيع التي تضرب أوربا في هذه الأيام، ولم يرق الشوط الأول إلى المستوى المطلوب رغم تسجيل هدفين، إلا أن اللاعبين حاولوا تحمية أجسادهم للشوط الثاني، وهذا ما كان إذ جاء الشوط الثاني مغايراً لأحداث الشوط الأول، فخطف أصحاب الأرض الروس الفوز الغالي الذي يؤمن لهم نصف الطريق نحو ربع النهائي بإنتظار مباراة الإياب في البرتغال.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى