fbpx
وطنية

الأحرار يهاجم “بيجيديين”

احتدم الصراع مجددا داخل صفوف الأغلبية الحكومية، بعد اصطفاف فاعلين سياسيين مع أو ضد الحملة التي انطلقت في مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ضد ثلاث شركات منتجة للماء المعدني والحليب والبنزين. وانتقل التراشق بين المواطنين من ساحة المجال الافتراضي، إلى الفاعلين السياسيين بحدة أكثر، لضبط واستيعاب ما يجري في الساحة الوطنية في غياب مجلس المنافسة الذي سيحل إشكالية الأسعار والتنافسية. ورد مصطفى بيتاس، عضو المكتب السياسي ومدير المقر المركزي للتجمع الوطني للأحرار، في تعليقه على ما كتبته أمينة ماء العينين، القيادية في العدالة والتنمية، حول استعمال محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، وصف «المداويخ» في مواجهة الداعين إلى مقاطعة بعض المنتجات، قائلا «أشعر بالاستياء حينما أرى من الواجب فيه الدفاع عن حرية الرأي، يصادر حق وزير في الأغلبية التي ينتمي إليها في الكلام». وأضاف بيتاس في تدوينة له على حسابه «فيسبوكي»، مقطرا الشمع على النائبة ماء العينين، «الدفاع عن البرلمان وحرمته لا يستقيم حينما يتم التواطؤ بشكل مفضوح للاستفادة من التعويضات المتعددة والتي تفوق ما يتقاضاه الوزير نفسه».

واعتبر بيتاس أن «الدفاع عن البرلمان يقتضي التسريع بدراسة مقترح قانون الحد من التعويضات التي سبحان الله لا يستفيد منها إلا المقربون الأقربون» خاتما كلامه، و»للتذكير لأن الذكرى تنفع المؤمنين، المغاربة شعب عظيم بمطالب بسيطة تتلخص في الكرامة والتعليم والصحة والشغل، لا التشدق بأنواع فاخرة من زبادي أمريكي تشابهت به أسماؤكم».

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى