fbpx
اذاعة وتلفزيون

الألبوم الثاني للإبراهيمي بمواضيع اجتماعية

أطلق الغوثي الإبراهيمي، فنان ومدير أكاديمية نجم الشباب لكرة القدم بالبيضاء، أخيرا، ألبومه الغنائي الثاني بتوزيع موسيقي جديد ومواضيع اجتماعية تحكي قصصا إنسانية، خاصة علاقات حسن الجوار مع عائلات جزائرية. ويضم ألبوم الغوثي مجموعة من الأغاني، منها أغنية «هاذي غير بلادكم»، و «لي بغيتيها نديرها»، و»ديما في البال»، و» واي واي»، و»عمرني ما نسيتك»، و»مكاينش لاش يلوموني»، و»الذئب ما تربى»، و»ديها في راسك تعيش بيخير».
وحرص الغوثي في أغانيه الجديدة على التميز بكلمات مستوحاة من التراث المغربي، وتنسجم مع خصوصية الأغنية المغربية بقالب فني معاصر، كما تتناول مواضيع آنية، مثل البيئة، والسلام وقيم المواطنة.
وتولى الإبراهيمي كتابة وتلحين أغانيه، في حين تكلف طارق الوارثي بالتوزيع الموسيقي، وشارك في العزف عزيز السامي وسعيد شوقي وميلود الرامي، إضافة إلى الفنان الأمازيغي نور الدين نعمي.
وقال الإبراهيمي، في لقاء مع «الصباح»، إن إيقاعات أغانيه الجديدة استمدها من التراث المغربي، انسجاما مع النهج الذي خطه طيلة مسيرته الفنية، إذ سبق له أن أصدر، خلال السنة الجارية ألبومه الأول، وتضمن أغاني بمواضيع جديدة مثل مشاكل الهجرة السرية، و»ظواهر» الاحتيال ووقوع بعض الضحايا في شباك النصابين، وأغنية «كي البارح كي اليوم» التي تحث على التفاؤل، إضافة إلى أغاني «الشريف لمراني» و»الأيام الزينة» و»يا دلالي».
ونالت أغاني الإبراهيمي نجاحا في أوربا، إذ اعتادت بعض الإذاعات الأوربية بثها، بشكل يومي، خاصة في ألمانيا وهولندا وبلجيكا، علما أن أغانيه حول المنتخب الوطني حققت، نجاحا كبيرا، وظلت بعض الإذاعات والقنوات التلفزيونية الفرنسية تبثها في كل البرامج التي تتحدث عن كرة القدم، خاصة أغنيته الأولى بالفرنسية «نو لا فيكتوار»، والثانية «أسود الأطلس» اللتين كتب كلماتهما ولحنهما، وتولى الموزع عادل الوارثي توزيعهما موسيقيا، ما دفع بعض الإذاعات الخاصة في المغرب إلى إدراجهما في برامجها، كما لقيتا انتشارا كبيرا بمواقع التواصل الاجتماعي.
وفي السياق نفسه، أوضح الغوثي أن أكاديمية نجم الشباب ستواصل إحياء أغاني المجموعات «الغيوانية» والطرب الأندلسي، إضافة إلى تنظيم لقاءات فنية داخل الأكاديمية وأشهر الفنادق لإعادة الوهج للأغنية الكلاسيكية المغربية بتكريم فنانين من مجموعات «المشاهب» و»لرصاد» و»السهام».
خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق