fbpx
حوادث

ست سنوات لقاتل قاصر

الضحية فارقت الحياة إثر سقوطها في حفرة بعمق 12 مترا
أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، ليلة الثلاثاء الماضي، حكما يقضي بالسجن ست سنوات في حق متهم بالقتل العمد واستدراج قاصر والتغرير بها باستعمال التدليس وهتك عرضها بدون عنف طبقا لفصول المتابعة 392 و471 و484 من القانون الجنائي المغربي.
عائلة الضحية « س.ش » ذات ستة عشر ربيعا استقبلت الحكم الصادر في حق الجاني بتذمر شديد، مؤكدة عزمها استئناف الحكم الذي اعتبرته غير منصف، خاصة أمام التهم التي وجهت للمتهم. ويتابع « ر.ح » وهو من مواليد 1997 ويتحدر من إقليم الرحامنة بتهمة القتل العمد و استدراج قاصر و التغرير بها باستعمال التدليس وهتك عرضها بدون عنف.
المتهم و أثناء الاستماع إليه حاول جاهدا نفي تهمة القتل العمد التي وجهت له، حيث صرح بأن الضحية « س.ش » التي كانت تربطه بها علاقة عاطفية لما يناهز أربع سنوات تقريبا، سقطت في حفرة عمقها 12 مترا، في حادث عرضي لا دخل له فيه، وهي التصريحات التي رفضها والد الضحية، معتبرا أن ابنته قبل أربع سنوات لم يكن سنها يتجاوز 12 سنة و لا يعقل أن ترتبط عاطفيا بشخص ‪وهي لم تكمل الثانية عشرة من عمرها‬.تفاصيل القضية تعود لمساء يوم 11 أكتوبر الماضي، حين انتشر خبر جريمة راحت ضحيتها فتاة قاصر في السادسة عشرة من عمرها (من مواليد 2001)، بعد أن استدرجها أحد الأشخاص لمنطقة خلاء تسمى « الكدية » بها أنفاق وحفر من بقايا منجم قديم لاستخراج المعادن يوجد على مشارف المدينة، قبل أن تسقط الفتاة « س.ش » في حفرة عمقها 12 مترا و تفارق الحياة متأثرة بإصابات بالغة في الجمجمة و الصدر. حوالي الساعة السادسة من مساء وقوع الحادث تلقى والد الضحية « م.ش »، مباشرة بعد عودته من عمله اتصالا هاتفيا من أحد الاشخاص يخبره أن ابنته « س » سقطت في حفرة بنمطقة الكدية، دون أن يضيف أي تفاصيل أخرى.
مباشرة بعد ذلك توجه الأب صوب مكان الحادث « الكدية »، و أثناء وصوله وجد حشدا من الناس متجمهرين في انتظار انتشال جثة ابنته بحضور عناصر من الدرك الملكي و الوقاية المدنية. هناك أخبروه أن ابنته كانت برفقة شخص يدعى « ر.ح » وهو من مواليد 1997 يقطن هو الآخر بمنطقة سيدي بوعثمان و أنها سقطت بالحفرة العميقة و فارقت الحياة.
في ذلك المساء و بعد أن أخبرت الضحية أمها أنها ستذهب للإعدادية، حيث تتابع دراستها، ضربت موعدا مع المتهم بالقرب من حمام شعبي، فجاء في الموعد المحدد مسبقا و حملها على متن دراجة نارية، ثم توجه بها صوب منطقة « الكدية »، حيث يوجد عدد من الأنفاق الخطيرة التي لا يقوى أحد من سكان المنطقة على الاقتراب منها.
بعد أن اختلى الجاني بالفتاة، ذهب ليجلب شيئا يفترشانه، قبل أن يسمع صراخها، ولما عاد لتفقد الأمر وجدها وقد سقطت في حفرة عميقة، ولم يعد يسمعها رغم نداءاته المتكررة لها، مما جعله يفكر أنها فارقت الحياة، وبالفعل لما نزل للحفرة لتفقدها وجدها جثة، حسب تصريحاته أمام هيأة المحكمة.
رجاء خيرات (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى