fbpx
حوادث

العثور على مسدسات بفاس

عثر زوال أول أمس (الأربعاء)، بمنزل أحمد مكوار بحي البطحاء بفاس، الذي شهد على تحرير وتوقيع وثيقة المطالبة باستقلال المغرب، على كمية وصفت بالمهمة من الأسلحة النارية والخراطيش القديمة، مخبأة بإحكام في إحدى غرفه، ما استنفر المصالح المختصة التي حضرت إلى المكان. وحضر مسؤولون في السلطة المحلية والأمن وعناصر من الحامية العسكرية، إلى المنزل المذكور لمعاينة ونقل مختلف الأسلحة التي عثر عليها صدفة أثناء عملية ترميم الدار من طرف بعض الورثة، الذين أخبروا المصالح المختصة بما تم العثور عليه أثناء عملية الحفر لإعادة تزيين وإصلاح الدار.وتحدثت المصادر عن 4 مسدسات بعضها كاتم للصوت وأكثر من 700 خرطوشة قديمة تم العثور عليها صدفة أثناء عملية الصيانة، يرجح أن تكون أخفيت بإحكام من طرف المقاومين وأعضاء جيش التحرير، لاستعمالها في مختلف العمليات الكفاحية التي تستهدف المستعمر الفرنسي الغاشم.
وحول المرحوم أحمد مكوار منزله إبان الفترة الاستعمارية، إلى قبلة للفدائيين والمقاومين وأعضاء جيش التحرير، قبل أن تشهد عملية تحرير وتوقيع وثيقة المطالبة بالاستقلال من طرفهم في1944، إذ أضحت معلمة تاريخية حاول المجلس الجماعي على عهد حميد شباط، تحويلها إلى متحف للأسلحة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى