fbpx
حوادث

اعتقـال قاتـل والـده ببولمـان

أحالت الضابطة القضائية للدرك الملكي بسرية أوطاط الحاج ببولمان، صباح أول أمس (الاثنين)، على الوكيل العام باستئنافية فاس، شابا عشرينيا بتهمة “الضرب والجرح بالسلاح المفضيين إلى الموت”، بعدما تورط في قتل والده تدخل للتخفيف من روعه إثر خلافات بينه وبين شباب اشتكوه للضحية.
وأوقف المتهم بعد مدة قصيرة من إجهازه على والده بدوار تاسيوانت بجماعة أولاد علي، بعدما أصابه بجروح بالغة في أنحاء مختلفة من جسمه ناتجة عن ضربات قوية وجهها إليه في لحظة غضب قبل أن يجلس بجانبه نادما على ما اقترفته يداه، لم يقدر فيها عواقب فعله الجرمي في حق الأب.ونقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى أحمد بن إدريس الميسوري بأوطاط الحاج، لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر قضائية والتحقيق مع المتهم الموضوع رهن الحراسة النظرية، لفك لغز الجريمة والاستماع إلى المتهم والشهود في محضر قانوني، قبل إحالة المتهم على الوكيل العام. وانتقلت عناصر الدرك إلى مسرح الجريمة مباشرة بعد علمها بالحادث، وأنجزت محضر معاينة للجثة واستمعت إلى شباب يعتقد أنهم اشتكوا الابن لوالده نتيجة تماديه في استفزازهم بسلوكاته غير المسؤولة، لأسباب مجهولة وغامضة ويرجح أن تكون لها علاقة بمرضه ومعاناته اضطرابا نفسيا.
وتلقى الأب اتصالا هاتفيا من أشخاص يخبرونه بما ارتكبه ابنه من فعل تسبب لهم في مشاكل، قبل أن يمتطي سيارته الخفيفة ويتوجه إلى المكان، أملا في تهدئة روع ابنه والحيلولة دون تطور الأمور إلى ما لا تحمد عقباه، لكنه فوجئ به هائجا دون أن يسلم بدوره من اعتداء اللفظي والجسدي عليه. ورجحت بعض المصادر فرضية المرض النفسي لتبرير حالة هيجان كان عليها الجاني الذي أجهز على أبيه زوال السبت الماضي، فيما ربطت مصادر أخرى بين غضبه والحكم عليه أخيرا بالحبس النافذ ل4 أشهر وغرامة من قبل ابتدائية ميسور، إثر شكاية من شخص حكمت له المحكمة بتعويض مدني.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى