وطنية

اتفـاقية شراكـة بين هامبـورغ والبيضاء

جانب من المشاركين في الملتقى المغربي الألماني
أُعلن صباح أول أمس (الاثنين) بغرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار البيضاء عن ميلاد اتفاقية شراكة بين هامبورغ، أحد الأقطاب الصناعية بألمانيا، والدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمملكة.
وقال جورغن كليمكا، رئيس الوفد الألماني لرجال الأعمال، والذي يقوم بزيارة للمغرب في الفترة ما بين 12 و 16 فبراير الجاري، إن هذه الاتفاقية تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين في القطاعات الاقتصادية الواعدة، وخص بالذكر قطاع صناعة السيارات وصناعة المواد الغذائية واللوجيستيك والبنية التحتية والطاقات المتجددة.
وأثنى جورغن، في كلمة له خلال لقاء الاستقبال الذي نُظم بغرفة التجارة والصناعة على الجهود التي يبذلها  المغرب من أجل إرساء أسس تساعد على النهوض بالاستثمار، وذكر على وجه التحديد الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي، الذي تم إطلاقه سنة 2009، قائلا إن من شأنه المساعدة على تطوير القطاعات الصناعية بالمملكة.
من جهته، قال حسن البركاني، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار البيضاء، في كلمة إن تنظيم الدورة الثانية للملتقى المغربي الألماني للفاعلين الاقتصاديين، والذي تنظمه الجمعية الأورو-متوسطية للتعاون والتنمية، يندرج في سياق الجهود المبذولة لتطوير وتعزيز أواصر التعاون الاقتصادي بين المغرب وألمانيا.
وأكد أن ألمانيا تمثل بالنسبة إلى المغرب الشريك الاقتصادي الرابع عالميا، مشددا على أن الجانبين يستشعران الرغبة في إعطاء دفعة لهذه العلاقات، قائلا إن المغرب يمثل طرفا أساسيا في سياق التعاون الألماني في مجالات التنمية.
وأضاف أن المغرب وألمانيا تجمعهما إرادة مشتركة من أجل تطوير علاقاتهما السياسية وتعزيز وتنويع تعاونهما في القطاعات الواعدة، وذكر على وجه الخصوص الطاقات النظيفة والفلاحة العصرية وقطاع الخدمات والسياحة والحوار بين الثقافتين المغربية والألمانية.
واعتبر أن المغرب يمكن أن يمثل شريكا مهما بالنسبة إلى الشركاء الألمان بفضل البرامج الاقتصادية التي تم إطلاقها، وذكر على سبيل المثال ميناء طنجة المتوسط، وسعيه إلى تطوير صناعة السيارات، مشيرا في السياق ذاته إلى المكانة المتميزة التي أصبح يحتلها المغرب في قطاع الطاقات المتجددة، داعيا إلى مزيد من تعميق العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

محمد أرحمني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق