الرياضة

1800 درهم راتب مدربي مدرسة الفتح

مدربو  مدرسة فريق الفهري عبروا عن استيائهم لسياسة النادي

عبر مجموعة من مدربي مدرسة الفتح الرياضي لكرة القدم عن استيائهم من أوضاعهم المادية المتدهورة، بسبب سياسة التقشف التي يسلكها النادي مع الأطر الوطنية تحديدا دون الأطر الأجنبية.
وأكد مصدر «الصباح الرياضي» أن أزيد من 20 مدربا بمدرسة فريق الفتح الرياضي لكرة القدم حاصلون على شهادات التدريب سين ودال، يتقاضون 1800 درهم شهريا، بمعدل 150 درهما للساعة الواحدة في الوقت الذي لا يتعدى عددها ثلاثة كل أسبوع، مشيرا إلى أنه في بعض الأحيان لا يصلون المبلغ المذكور في حالة ما إذا تزامن أحد الشهور مع عطل الأعياد، الشيء الذي يبين أن أجورهم لا تتعدى الحد الأدنى المنصوص عليه في قانون الشغل.
وأضاف المصدر ذاته أن المدربين يتقاضون الأجر المذكور خلال الموسم الرياضي فقط، إذ أنه في حالة توقف النشاط الرياضي مع نهاية الموسم في يونيو من كل سنة، تتوقف إدارة الفتح الرياضي بدورها عن منحهم الأجور، علما أن العديد منهم يضطر إلى قطع مسافة طويلة من أجل الالتحاق بعمله في الوقت المحدد، أو أنه سيتعرض للعقوبة بحكم الصارمة التي تتعامل بها الإدارة معهم دون أن تكلف نفسها تدبير وسيلة نقل لهم، معتبرا أن الاحتراف الذي تدعيه الجامعة ونادي الفتح موجود في الرفوف فقط دون أن يترجم على أرض الواقع.
وأوضح المصدر نفسه أن المدربين المذكورين لم يتوصلوا بمنح عيد الأضحى الأخير وفق ما وعدتهم به إدارة الفتح، وأنها تتجه نحو التملص من التزاماتها، علما أن مدرسة الفتح تضم أزيد من 200 ممارسا في جميع الفئات العمرية يؤدون مقابل ولوجهم المدرسة 1500 درهم سنويا، وأن الفرنسي المشرف على المدرسة يفوق أجره الشهري 10 ملايين سنتيم.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق