الرياضة

مخاوف من غضب الجمهور ترهن ملعب مباراة الأسود

الجامعة تتجه إلى إجرائها بملعب مولاي عبد الله و محترفون جدد في اللائحة الأولية

كشفت مصادر متطابقة أن ملعب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط بات مرشحا لاحتضان مباراة المنتخب الوطني الإعدادية أمام بوركينافاسو نهاية فبراير الجاري، إلى جانب ملعبي طنجة ومراكش.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن جامعة الكرة أخبرت السلطات الأمنية بالرباط باتخاذ كافة الترتيبات المتعلقة بالمباراة الإعدادية، وهو ما يرجح فرضية تنظينم المباراة نفسها بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله.
وما فرض تعديل في ملعب المباراة، تضيف المصادر نفسها، تخوف جامعة الكرة من احتجاجات الجمهور، عقب المشاركة المتواضعة للمنتخب الوطني في نهائيات كأس إفريقيا.
من ناحية ثانية، يعود إيريك غريتس، مدرب المنتخب الوطني، إلى المغرب غدا (الثلاثاء)، بعد جولته الأوربية التي قادته إلى فرنسا وهولندا وإسبانيا للقاء بعض المحترفين، ممن يرغب في استدعائهم للمباراة الإعدادية التي تجمع المنتخب الوطني بنظيره البوركينابي.
وكان غريتس تابع مجموعة من المحترفين في أوربا في سياق سعيه إلى البحث عن لاعبين جدد قصد تجريبهم في المباراة الإعدادية نفسها، خاصة بعد الأداء المتواضع للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا، التي اختتمت أمس (الأحد) في ليبروفيل.
ومن المنتظر أن يكشف غريتس اللائحة الأولية الخميس المقبل، قبل تحديد النهائية أسبوعا واحدا قبل خوض المباراة.
وحسب معلومات حصل عليها «الصباح الرياضي»، فإن لائحة المنتخب ستعرف بعض التغييرات من قبيل استدعاء محترفين لأول مرة، فيما سيغيب آخرون، ممن شاركوا في نهائيات كأس إفريقيا.
ويبقى مصطفى الكبير، المحترف بكاغلياري الإيطالي، مرشحا للانضمام إلى المنتخب، شأنه شأن عمر قادوري، لاعب بريتشيا الإيطالي، وعبد العزيز برادة، المحترف بخيتافي الإسباني، إضافة إلى نبيل درار، لاعب موناكو الفرنسي، ونبيل الزهر، المحترف بليفانتي الإسباني.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق