fbpx
وطنية

التحقيق في تهديد حجيرة بالقتل

فتحت المصالح الأمنية المختصة في تتبع الجرائم الإلكترونية، تحقيقا في شريط فيديو، لشخص ادعى أنه من منطقة انكاد بضواحي وجدة، هدد فيه بقتل عمر حجيرة، عمدة وجدة، والبرلماني عن فريق الاستقلال، بقطع رأسه، على طريقة التنظيم الإرهابي ل» داعش»، وذلك تحت إشراف النيابة العامة، وفق ما أكدته مصادر « الصباح». وأفادت المصادر أن الشرطة العلمية، ومصالح المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الذي يرأسه عبد الحق الخيام، دخلت على خط البحث في شريط الفيديو الذي يعد تهديدا صريحا بالقتل لحجيرة، حينما قال المعني بالشريط الذي ظهر وجهه مكشوفا «أنا منخافش منك والله حتى نقطع لك راسك ويلا مابغاوش أهل أنكاد يكونو رجال أنا غادي نكون راجل»، محملا إياه مسؤولية إغلاق الحدود المغربية الجزائرية، قائلا «أنت تسببت لنا في مشاكل وكنت السبب في إغلاق الحدود وتركت 2000 عائلة بدون عمل ولا دخل، تعيش بالتجارة مع الجزائريين».
وقال حجيرة في تصريحات ل«الصباح» إنه لأمر خطير أن يتم تهديده بالتصفية الجسدية وقطع الرؤوس على الطريقة «الداعشية»، مؤكدا أن الذي هدده أراد النيل من الاستقلال في حرب قذرة تخاض منذ سنين، مباشرة بعد أن أعلن الاستقلاليون عن وجود رؤية إستراتيجية لتنمية المناطق الحدودية، بعيدا عن التهريب الذي خرب الاقتصاد الوطني، وضيع على الأسر المغربية رفع دخلها بصورة قانونية، وشجع على تجارة الممنوعات، بما فيها تجارة حبوب الهلوسة «القرقوبي» التي تدخل من التراب الجزائري، وهي مادة خطيرة، تؤثر على عقول الشباب المغربي كي يرتكبوا جرائم بشعة ومروعة. وأكد حجيرة أن والده كان مقاوما في وجدة، ولا يحق لأي أحد أن يساهم في ترسيخ ثقافة وسلوك عتيق لإحياء النعرة القبلية والإثنية، إذ لن يسمح لأي كان أن يتهم الاستقلال بأنه حزب فاس، وأن قادته عليهم أن يرجعوا إلى « ديارهم» وإلا قطعت لهم رؤوسهم.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق