fbpx
وطنية

الشوباني يرمم فريق الجهة

طوى الحبيب الشوباني، الخلاف الذي تسبب، في وقت سابق، في التحاق أعضاء من الفريق الحركي بمجلس جهة درعة تافيلالت، بالمعارضة، بعد جولة مشاورات مع الغاضبين من تدبيره لشؤون المجلس، واستفراده بكل القرارات.
وأوضحت مصادر «الصباح» أن الأعضاء الحركيين استعادوا موقعهم الطبيعي ضمن الأغلبية المكونة للمجلس، والتي تتكون من العدالة والتنمية والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، والتجمع الوطني للأحرار.
وقال عبد الرحمن الإدريسي، عضو الحركة بالمجلس، إن الأمر لا يتعلق سوى بتصحيح وضعية مؤقتة، أنهت الاختلاف بين الرئيس وعضوين من الحركة، حول طريقة تدبير عدد من الملفات، ضمنها ملف تمويل الجمعيات، حيث طالبا بطرح الملف للنقاش داخل اللجن الدائمة وفي دورات المجلس، حتى يكون الجميع على بينة من المعايير المعتمدة في توزيعها. وأوضح الإدريسي أن أعضاء الحركة قرروا استئناف عملهم ضمن الأغلبية، بعد التوافق مع الرئيس حول عدد من القضايا، والاتفاق على اعتماد المقاربة التشاركية في التدبير، مؤكدا أن مستشاري الحركة لم يغادروا موقع الأغلبية، إذ ظل عضوان يتحملان المسؤولية في المكتب، وأن بعض الأعضاء اختاروا وضع مسافة، احتجاجا على تدبير الرئيس لبعض الملفات، دون أن يعني ذلك تغيير موقعهم في الأغلبية.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى