fbpx
حوادث

اعتقال موظف سجون سابق في قضية نصب بسلا

الموظف عزل  من الوظيفة وقدم إلى المحاكمة بعدما ثبت أنه متورط في جريمة

أوقفت الشرطة القضائية بمدينة سلا، أخيرا، موظفا سابقا تابعا للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، بتهمة النصب والاحتيال، وأحالته على البحث، قبل أن تقوم بتقديمه أمام وكيل الملك في حالة اعتقال. وجاء في وقائع القضية أن الظنين توجه إلى عند تاجر معروف بسوابقه القضائية في شراء المسروق بحي سيدي موسى بسلا، وأخبره بأنه يتحوز نافذة سرقت منه قبل مدة. وطالبه بتسليمه مبلغا ماليا، أو تبليغ الشرطة القضائية لاعتقاله بتهمة العود، خصوصا أن الجميع سيصدق التهمة التي سينسبها إليه، وسيكون من السهل الزج به في السجن.
وذكر مصدر مطلع أن التاجر صاحب السوابق، والمعروف ب»سوسو» أدرك أن الأمر يتعلق بمحاولة نصب واحتيال من موظف سابق في السجون، تم طرده من طرف حفيظ بنهاشم قبل مدة لإخلاله بالتزاماته المهنية، وسوء أخلاقه، فاستدعى بعض أقاربه ومعارفه، المعروفين بسوابقهم في الجريمة بحي سيدي موسى، وأخبرهم بما يطلبه النصاب، فما كان منهم إلا أن انهالوا عليه بالضرب والجرح، قبل أن يتصلوا برئيس الدائرة الأمنية بالمنطقة، ويسلموه إليه.
وبعد البحث مع النصاب الموقوف قدم أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة في حالة اعتقال، والذي أمر بإيداعه رهن الحبس الاحتياطي، في انتظار محاكمته طبقا للقانون. وكان منتظرا أن يصدر الحكم الأسبوع الماضي في حق المتهم، إلا أن الهيأة القضائية ارتأت تأجيل الملف استجابة إلى ملتمس لهيأة الدفاع. ويرتقب أن يمثل المتهم أمام المحكمة الأسبوع المقبل، لمناقشة تفاصيل القضية قبل إصدار الحكم المناسب.
يشار إلى أن الأمر بموظف سابق في المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، تم عزله من الوظيفة وقدم إلى المحاكمة بعدما ثبت أنه متورط في ممارسات يعاقب عليها القانون، وبعد أن قضى عقوبته الحبسية وغادر السجن، بدأ يمارس النصب والاحتيال على كل من يجده في طريقه.

م.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى