fbpx
أســــــرة

حساسية الربيع … علاجـات طبيعيـة فعالـة

حساسية حبوب الطلع أو اللقاح تصيب الكثيرين خاصة في فصل الربيع حين تزهر النباتات. لكن وإلى جانب العلاجات الطبية والأدوية التي يتم وصفها، هناك طرق عديدة لعلاجها، استنادا إلى وسائل تقليدية، مثل حمام العيون وغسول الأنف والوخز بالإبر، أثبت التجارب نجاحها في التقليل من أعراض الحساسية وحتى الحد منها. نتائج أصبحت تفسر ارتفاع الإقبال عليها، من لدن أشخاص من مختلف الأعمار يحرمهم هذا النوع من الحساسية الاستمتاع بأجواء الربيع ويحول ليلهم كما نهارهم إلى قطعة من الجحيم، بسبب الاختناق واحمرار العيون وعدم توقف الدموع.

ويعتبر الوخز بالإبر، أو الإبر الصينية، أحد وسائل العلاج الطبيعي، إذ يتم تحفيز مناطق معينة من الجسم ووظائفه، مثل التأثير على تدفق الدم في الأغشية المخاطية، أو غيرها من المناطق المعنية بعدما يتم تحديد نقطة الحساسية، استنادا إلى تشخيص دقيق بجهاز كاشف.

وتكون الإبر فعالة خاصة عند وخز الأذن، إذ تحفز نقاطا معينة في الجسم لإنتاج الكورتيزون داخليا والتخفيف من الأعراض، خاصة الوخز في الأنف والحكة في العيون.

من جهة أخرى، ينصح الأطباء بما يسمى “حمام العيون” الذي يساهم في الحد من حرقة العيون والحكة فيها. ويعتبر المختصون في هذا المجال أن طريقة العلاج هذه بسيطة ويمكن اللجوء إليها في المنزل، من خلال إعداد محلول بإذابة خليط من ملح البحر وملح الطعام وغسل العيون به، حيث يشعر المصاب ببرودة وانتعاش يخفف من الحكة والحرقة.

ويمكن استخدام هذا المحلول كغسول أنف، بتمريره من خلال إحدى فتحتي الأنف وإخراجه من الفتحة الأخرى، ما يؤدي بالتالي إلى تراجع تورم الأغشية المخاطية وتأثير الحساسية عند استخدام الغسول.

وبعد استخدام غسول الأنف وحمام العيون، يتم غسل الوجه بالماء البارد، إذ أن البرودة تخفف التورم والحكة وتمنح شعوراً بالانتعاش.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى