fbpx
حوادث

النساخ القضائيون يطالبون بإدماجهم في الوظيفة العمومية

دعا المجلس الوطني الخامس للرابطة الوطنية للنساخ القضائيين، المنعقد نهاية الأسبوع الماضي بقاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية بتاونات، إلى إدماج هذه الفئة في الوظيفة العمومية، وتطوير الخدمات، وتجديد آليات الاشتغال لخدمة سلسة وحكامة رشيدة لمصلحة المتقاضين.  

وأكد عزيز المردي، رئيس الرابطة المذكورة، هذا المطلب، معلنا استعداد هذه الفئة، لإصلاح المهنة والمشاركة الفعالة في مختلف الإصلاحات التي أعلنتها وزارة العدل، خاصة ورش إصلاح القضاء. وأكد أن الرابطة مستعدة لتقديم البدائل والحلول لكرامة أعضائها وتسريع وتيرة العمل داخل المحكمة. وأطلع المردي في كلمته بالمناسبة، حضور المجلس الوطني، على آخر مستجدات المرحلة ومستقبل المهنة، خاصة بعد لقاء أعضاء المكتب التنفيذي للرابطة بمصطفى الرميد وزير العدل والحريات، فيما ركز المندوبون الجهويون، على بعض المشاكل التي يعانونها بالدوائر القضائية لجهاتهم.
ودعت التدخلات، مسؤولي الرابطة، إلى التدخل العاجل لإيجاد حلول للمشاكل التي يعانيها النساخ بمختلف المحاكم، في ظل انعدام المكاتب والكراسي واهتراء البنية الأساسية للمحاكم، وانتشار السمسرة، والدمغة الوهمية للعدول والتعيينات العشوائية للنساخ القضائيين.
وحظي غياب وسائل العمل بالمحاكم، بنقاش واسع بين المشاركين في اللقاء، فيما لم يستسغ المجلس الجهوي للرابطة باستئنافية فاس، ما أسماه “هشاشة وتردي البنية التحتية، مع عدم وجود تجهيزات مكتبية وإدارية ضرورية من قبيل انعدام المكاتب والكراسي”.
وتحدث المجلس المذكور المجتمع على هامش هذا اللقاء، عن عدم احترام اختصاص الناسخ في استخراج النسخ و”الشكليات المتطلبة قانونا في استخراجها، منها غياب توقيع الناسخ على النسخة واستخراجها من طرف اشخاص وهميين لا صلة لهم بالنساخة”.وأشار في بلاغ أصدره عقب اجتماعه، إلى وجود نساخ أشباح، واختراق المهنة بفرض دمغة وهمية من طرف العدول وبعض قضاة التوثيق، مؤكدا أن تلك المشاكل مجتمعة، تؤثر على مردود النساخ القضائيين سواء على المستوى العملي أو السير العادي للعمل بالنسبة لنساخ الرابطة الوطنية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى