fbpx
حوادث

دفاع بوعشرين :  أملنا خاب

شهدت جلسة محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين صباح أمس (الخميس) جدلا حادا بين دفاع المتهم ودفاع المطالبات بالحق المدني، بعد أن قررت هيأة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالبيضاء إصدار قرار قضائي يتمثل في تأخير الجلسة إلى الأسبوع المقبل، والشروع في تلقي الدفوعات الشكلية والأولية مع تخيير المشتكيات بين البقاء أو مغادرة القاعة.وأعلن القاضي بوشعيب فارح أن القضية جاهزة والكلمة ستمنح للدفاع لمناقشة الدفوعات الشكلية والأولية، وهو ما جعل المحامي سعد السهلي عضو هيأة الدفاع عن توفيق بوعشرين يثير نقاشا قانونيا، مضمونه الاعتراض على قرار المحكمة.
وبدوره تدخل عبد الصمد الإدريسي دفاع المتهم قائلا : “الواقع يقتضي أن تكون الأطراف كلها حاضرة في المحكمة إلا إذا التمس أحدها عدم الحضور”.
وأضاف الإدريسي “أملنا خاب في النيابة العامة بعد أن خاب في الفرقة الوطنية، وأملنا اليوم معلق على المحكمة لتنصفنا. لكننا فوجئنا بقرارها المتخذ ويظهر من خلاله أن الرئيس لديه جدولة زمنية لهذا الملف”.
وتدخل المحامي بنجلون تويمي عضو هيأة الدفاع عن المشتكيات قائلا :”كنا سنطالب المشتكيات اللواتي ننوب عنهن بمغادرة القاعة إلى حين الاستماع إلى المتهم، وهو القرار الذي اتخذته المحكمة، لأنه لا علاقة للمطالبات بالحق المدني بالدفوعات الشكلية والأولية”.
وشدد المحامي محمد كروط دفاع المشتكيات على أن المحكمة اتخذت قرارها ولها كامل الصلاحية في عدم التراجع عنه، مشيرا إلى أن تقدم دفاع المتهم بوعشرين بطلب في الموضوع أثناء إثارة الدفوعات الشكلية يعني التنازل عنها.
محمد بها 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى