fbpx
حوادث

تحقيقـات جديـدة مـع إدعمـار

تستمر التحقيقات والمتابعات في حق رئيس الجماعة الترابية لتطوان، محمد إدعمار، القيادي في حزب العدالة والتنمية، والذي لم يعد يمر أسبوع أو أيام، دون أن يزور المحكمة أو مقر ولاية الأمن، ودون أن يفلت من المراقبة الصارمة لوزارة الداخلية لتسييره الجماعي، من خلال إيفاد لجن تفتيش مركزية.
وحسب مصادر “”الصباح”، كان إدعمار، بداية الأسبوع، ضيفا على الشرطة القضائية بتطوان، للاستماع إليه مجددا، بناء على تعليمات النيابة العامة، فيما أصبح يعرف بقضية “البرومي”، الذي تحول بقدرة قادر إلى مستثمر، يقاضي رئيس الجماعة، بتزويره وثائق ومحررات رسمية، بعد أن استفاد، وفق قوله، من قطعتين أرضيتين بالمنطقة الصناعية، بعد تخلي إحدى الشركات عنها.
ودام الاستماع لرئيس الجماعة لأزيد من ساعة، إذ أكد مجددا نفيه لكل ما يتهمه به المشتكي، هذا الأخير، الذي قدم وثائق وحججا تؤكد تعرضه لـ”النصب” من طرف الجماعة، في شخص رئيسها محمد إدعمار، إذ قررت النيابة العامة بعد استماع أول، تعميق البحث والاستماع لموظفين معنيين، والذين نفوا بدورهم أي علاقة لهم بالموضوع.
 وتبين من خلال التحقيقات التي تمت، أن هناك محاولات للتهرب من المسؤولية، حيث يحاول رئيس الجماعة، رمي الكرة في معترك الموظفين المكلفين بمصلحة الممتلكات، فيما يبعد هؤلاء اللوم عنهم، ويلقون بالكرة في دائرة الرئيس، الذي يؤكد، أن ما تم هو قانوني، وأنه لا يمكن تفويت العقارين بشكل مباشر، من طرف الشركة السابقة. ووفقا لمصادر “الصباح”، فإن المشتكي (ت.ب) تقدم بشكاية يتهم فيها رئيس جماعة تطوان، بالتزوير في محرر رسمي بإلغاء القرار رقم 99/89 الصادر بتاريخ 10 أبريل 1989، المتعلق بتخصيص قطعتين أرضيتين بالمنطقة الصناعية لتطوان لفائدة شركة (إ .ن) من أجل إنشاء وحدة صناعية، وهو ما نتج عنه ضرر لشركة (و) التي تسلمت القطعتين الأرضيتين من الشركة الأولى بموافقة من الجماعة.
 من جهة أخرى، علمت “الصباح”، أن لجنة تفتيش مركزية، تابعة لوزارة الداخلية، حلت بتطوان، منذ بضعة أيام، وتقوم بتفتيش صارم لعدد من المصالح والمرافق التابعة للجماعة، وسبق لها أن التقت بعض الموظفين، ومسؤولين بالمكتب المسير، قبل أن تلتقي الرئيس، للاستماع إليه في بعض القضايا التي تعتبرها تجاوزات وخروقات في التسيير.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى