fbpx
الرياضة

مصاعب الرجاء بزامبيا

أبرزها سوء الإقامة وفضاء التداريب والطقس وتغيير الملعب

يواجه الرجاء الرياضي صعوبات بلوساكا، عاصمة زامبيا، حيث سيواجه زاناكو غدا (السبت) في الثانية بعد الظهر في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

واشتكت بعثة الرجاء من مقر الإقامة الذي لا يرقى إلى مستوى التطلعات، إضافة إلى صعوبات في إيجاد ملعب للتداريب.

كما وجد مناصرو الفريق صعوبات في التنقل إلى زامبيا، ولجؤوا إلى السفارة الكينية، لضمان ولوجهم إلى زامبيا، ناهيك عن بعد المسافة والذي فرض على البعض مغادرة المغرب الاثنين الماضي.

ويتميز الطقس بزامبيا بارتفاع درجات الحرارة، ما سيؤثر لا محالة على مجريات المباراة.

ويراهن الإسباني كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، على خبرة بعض اللاعبين لتجاوز هذه المحطة، والعودة إلى دوري المجموعات بعد سنوات من الغياب.

ويستفيد غاريدو من عودة بدر بانون من الإصابة، في حين يفتقد خدمات محمد أولحاج، وعمر بوطيب للإصابة، وأسماعيل بلمعلم وعادل كروشي غير المؤهلين.

ورفضت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قبول تكفل إدارة الرجاء بحجز تذاكر السفر إلى زامبيا لمواجهة زاناكو، بعدما تبين لها أن ثمن التذاكر التي ينوي الفريق حجزها مرتفع.

وأخبرت الجامعة مسؤولي الرجاء أنها ستتكلف بتأمين سفر الفريق إلى زامبيا، وحجزت لهم رحلة مباشرة من المغرب إلى زامبيا عبر كينيا.

وحدد المكتب المسير للرجاء، ثلاثة ملايين سنتيم، منحة للعبور إلى دوري المجموعات، والذي لا تفصله عليه سوى مباراة زاناكو، الذي سبق له مواجهة الوداد الموسم الماضي، في عصبة الأبطال.

من ناحية ثانية، أكدت الصفحة الرسمية لنادي زاناكو على “فيسبوك”، أن الملعب الوطني للأبطال بلوساكا، سيحتضن مواجهة الرجاء، بدل ملعب نوكولوما.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى