fbpx
خاص

فارس: النموذج المغربي متفرد

خلال اللقاءات التي جمعت مصطفى فارس الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية مع عدد من وزراء العدل والمسؤولين القضائيين الأجانب، استعرض الرئيس المنتدب أهم التحولات الكبرى التي شهدها المغرب بعد دستور 2011، والذي انبثق عنه استقلال السلطة القضائية وتنصيب المجلس الأعلى للسلطة القضائية والإنجازات التي تحققت خلال هذه الفترة.
وأشار الرئيس الأول إلى أن النموذج المغربي للسلطة القضائية متفرد وبتركيبة متنوعة منفتحة، واختصاصات متعددة وأدوار مجتمعية كبرى ذات أبعاد حقوقية وقانونية متميزة وبروح إصلاحية عميقة .
وعقد الرئيس المنتدب لقاء مع وزير العدل السعودي، إذ أبرز الرئيس المنتدب للسلطة القضائية أسس وأبعاد الإصلاحات الدستورية والتنظيمية والقانونية الكبرى، التي عرفها المغرب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، مركزا في كلمته على المقاربة التشاركية التي طبعت أجواء الاستفتاء على دستور 2011 ومضامينه الحقوقية المتقدمة، خاصة منها تلك المتعلقة بالسلطة القضائية، التي عرفت تصورا وهيكلة جديدة واختصاصات مرنة متطورة تعكس الإرادة القوية في الإصلاح وتكريس دولة الحق والمؤسسات.
كما أبرز الرئيس المنتدب أهم النتائج التي حققتها السلطة القضائية خلال هذه السنة الأولى من التأسيس، سواء على مستوى هيكلتها التنظيمية، أو على مستوى قراراتها وتدابيرها وعلاقاتها مع باقي السلط والمؤسسات.
ومن جانبه أشاد وزير العدل بالمملكة السعودية بالعلاقات الثنائية والأواصر التاريخية، التي تجمع البلدين، مؤكدا على ضرورة تعزيزها على مستوى المجالس العليا للسلطة القضائية ووزراء العدل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى