fbpx
الأولى

النصب باسم عبد النباوي

لم يجد معاق ينتمي إلى أسرة ثرية بالبيضاء، لرد الجميل لامرأة تعرف عليها عبر تطبيق «واتساب»، إلا الاتصال بكاتبة رئيس المحكمة الابتدائية بابن سليمان، وتقديم نفسه لها أنه محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، طالبا منها تسريع إجراءات تمكين شقيق المرأة من رخصة سياقة ووثائق حجزتها الضابطة القضائية.
ولم تنطل الحيلة على كاتبة رئيس المحكمة، ليفاجأ المعاق بعناصر الفرقة الولائية بالبيضاء تداهم منزله، وبعد الاستماع إليه، وإشعار النيابة العامة، أمرت بإخضاعه للمراقبة القضائية مراعاة لوضعه الصحي والاجتماعي. وفي التفاصيل، رافقت امرأة شقيقها إلى المحكمة الابتدائية بابن سليمان من أجل الحصول على رخصة سياقة ووثائق، حجزت منه من قبل الضابطة القضائية بعد إيقافه من أجل الفساد والسكر العلني والقيادة في حالة سكر بمنطقة المنصورية، إذ أكدت له أن مسؤولا قضائيا وعدها باسترجاع جميع الوثائق.
وأكدت المصادر أن المرأة، لحظة استقبالها وشقيقها، من قبل كاتبة رئيس المحكمة الابتدائية، ربطت الاتصال بـ»المسؤول القضائي»، تخبره أنها بمكتب كاتبة الرئيس، وبعدها بدقائق، رن هاتف الكاتبة، وعندما أجابت، قدم لها المتصل نفسه أنه محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، وطلب منها تسريع تسليم المرأة وشقيقها رخصة السياقة وباقي الوثائق.
وتعاملت الكاتبة مع المتصل بذكاء، إذ تعمدت إطالة الحديث معه للتأكد من صوته، لتقتنع أنه انتحل صفة رئيس النيابة العامة، الذي سبق أن عملت معه لسنوات عندما كان وكيلا للملك بابن سليمان.
أنهت الكاتبة المكالمة، وأخبرت المرأة وشقيقها أنها ستعمل بنصائح رئيس النيابة العامة، فغادرت مكتبها مباشرة إلى وكيل الملك بالمحكمة نفسها وأشعرته بالأمر، فطلب منها الإبقاء على المرأة وشقيقها بمكتبها، قبل أن يشعر الشرطة القضائية بابن سليمان التي فاجأتهما بمكتب كاتبة الرئيس.
واستفسرت عناصر الشرطة الموقوفين عن هوية الشخص المتصل، فأجابت المرأة أنه محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، وأنها تعرفت عليه صدفة عن طريق تطبيق «واتساب» منذ فترة، وعندما أخبرته بما وقع لشقيقها، طلب منها الانتقال إلى ابتدائية ابن سليمان، واعدا إياها بأنه سينفذ طلبها باتصال هاتفي.
وحجزت الشرطة القضائية هاتف المرأة، وخلال الاطلاع على حساب المتهم وصورته على «واتساب» تبين أنها تعود لشاب، وخلال تفحص رقم هاتفه، اتضح أنه يتحدر من البيضاء.
ودخلت الفرقة الولائية بالبيضاء على الخط، بتنسيق مع شرطة ابن سليمان، وخلال تحريات توصلت بمعلومات أن شخصا سبق أن اعتقل في قضية شيك دون رصيد، يحتمل تورطه في انتحال صفة رئيس النيابة العامة، ليتم إرسال صورته لشرطة ابن سليمان، وأثناء عرضها على المرأة، فأكدت أنه الشخص الذي قدم نفسه لها أنه رئيس النيابة العامة.
وداهمت الفرقة الولائية منزل المتهم، لتفاجأ عناصرها أن منتحل صفة رئيس النيابة العامة شخص مقعد، يعيش وضعا صحيا واجتماعيا مزريا رغم أنه ينتمي إلى أسرة ثرية، فتم الاستماع إليه في منزله، فاعترف أنه ارتبط عاطفيا بالمرأة بعد أن تعرف عليها عبر «واتساب»، وقرر خدمتها دون مقابل مادي، إذ حصل على رقم هاتف المحكمة عبر الأنترنت واتصل بكاتبة رئيس المحكمة مقدما لها نفسه أنه رئيس النيابة العامة.
مصطفى لطفي وكمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى