fbpx
الرياضة

شيكات تهدد جمع الرجاء

الإدارة تتحفظ عن إعلان اسم الفندق ومنخرطون مصرون على الحضور

بات الجمع العام الاستثنائي للرجاء الرياضي، المقرر عقده مساء اليوم (السبت)، مهددا بالتأجيل من جديد، بسبب الشيكات التي سلمها سعيد حسبان، رئيس الفريق، للاعبين للحيلولة دون إضرابهم، والتي يطالب بها مقابل الإعلان عن فضاء انعقاد الجمع وموعده.

وحسب معلومات “الصباح” فإن محمد أوزال، المرشح لرئاسة اللجنة المؤقتة التي ستشرف على تدبير شؤون الرجاء، يحاول تدبير الموضوع، وإقناع حسبان بالكشف عن الفندق الذي سيحتضن الجمع.

وإلى غاية منتصف أمس (الجمعة)، حاولت إدارة الرجاء الترويج لصعوبة إقناع فندق بالبيضاء باحتضان هذه المحطة الحاسمة في تاريخ الفريق، ولم يتوصل المنخرطون بمكان انعقاد الجمع، ما يقوي فرضية التأجيل من جديد، ناهيك عن خلافات مكونات الفريق، وإصرار منخرطي 2016 –

2017، على حضور الجمع، في الوقت الذي يصر فيه سعيد حسبان، الرئيس الحالي للرجاء، على دعوة منخرطي 2017 – 2018، ما يؤكد فشل انعقاد هذه المحطة، خصوصا في ظل الموقف السلبي للجامعة، التي لم تصدر أي بلاغ في الموضوع، للحسم في المنخرطين الذين سيحضرون مساء اليوم.

وأفاد مصدر مقرب من المكتب المسير الحالي، أن حسبان وعد محمد أوزال، بالاستقالة من منصبه، والانضمام إلى اللجنة المنبثقة عن الجمع، للمساهمة في إنقاذ الرجاء، مقابل تسلم شيكات الضمانة التي سلمها للاعبين والمحددة قيمتها في حوالي 500 مليون.

ويدرك منخرطو الموسم الماضي، أن حسبان، يناور من أجل الاستمرار في منصبه، وعدم انعقاد الجمع الاستثنائي، في مقدمتها غياب الفضاء المناسب لانعقاد هذه المحطة، وفرض مشاركة منخرطي 2017 – 2018، والذين يشكلون نسبة كبيرة من مسانديه.

وفي ظل الصراعات القائمة، وتشبث كل طرف بموقفه، يظل قرار التأجيل الأقرب لهذه المحطة، مما يمنح حسبان الاستمرار رئيسا للرجاء، على الأقل إلى غاية نهاية الموسم.

وفرضت جامعة كرة القدم، على رئيس الرجاء، إتمام جمع 12 يناير الماضي، بحضور منخرطي موسم 2016 – 2017، الذين صادقوا على التقريرين المالي والأدبي، وهو ما لم يمتثل له الرئيس الحالي للرجاء، حينما وجه دعوات الحضور إلى هذه المحطة، إلى منخرطي موسم 2017 – 2018، بعد أن حرم كل معارضيه من تجديد انخراطهم، بعد نهاية المحطة الأولى للجمع.

وحسب معلومات “الصباح”، فإن إدارة الرجاء، اتخذت كافة الترتيبات لانعقاد الجمع، الذي كان سيعلن عن ميلاد اللجنة المؤقتة، والتصويت على تعديلات في القانون الأساسي، إلا أنها تتحفظ عن إعلان الفندق الذي سيحتضن المحطة، إلى غاية تسلم حسبان ضماناته.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى