fbpx
الرياضة

بنهاشم: احتياط الرجاء فوضوي

أولمبيك آسفي يرغم الفريق الأخضر على التعادل في ميدانه واحتجاج على التحكيم

أكد أمين بنهاشم، مدرب أولمبيك آسفي، أن كرسي احتياط الرجاء شهد فوضى غير مسبوقة في مباراة الفريقين (0-0) أول أمس (الخميس) بملعب محمد الخامس بالبيضاء.

وقال بنهاشم “كان الجميع يتحدث ويوجه اللاعبين، ويحتج على قرارات الحكم، كما حدث في مباراة الذهاب، ولم يكن أمامي سوى التصدي بالطريقة ذاتها لكي لا يتأثر الحكم”.

وأفاد بنهاشم أن فريقه انتزع تعادلا من ميدان منافس قوي، وحرمه الحكم من ضربة جزاء مشروعة، لو سجلت لتغيرت كل المعطيات.

وأثنى بنهاشم على أداء لاعبيه الذين اعتبرهم محاربين، ينفذون تعليماته داخل رقعة الميدان بحذافيرها وأنه لا يمكن التصدي لهجوم يضم بنحليب وياجور والحافيظي، سوى بقليل من الاندفاع بعيدا عن الخشونة.

ورفض بنهاشم الحديث عن اللقب في هذه الفترة، واكتفى بتأكيد أنه حقق الأهداف المسطرة، بإمكانيات متواضعة، وبدون انتدابات في الميركاتو الشتوي، وختم” تحدثت مع لاعبين قادرين على تقديم الإضافة في البطولة، وإتمام العمليات داخل مربع العمليات، لأن هذا ما ينقصنا”.

ودارت المواجهة دون جمهور، تنفيذا لعقوبة جامعة كرة القدم، في حق الرجاء.

وانطلقت المباراة بسيطرة خفيفة للضيوف، الذين أضاعوا ثلاث فرصة حقيقية للتقدم في النتيجة، علما أن حكم المباراة حرمهم من ضربة جزاء كان بإمكانها تغيير مجريات المواجهة.

ولم يستيقظ الرجاء سوى بعض مرور حوالي 20 دقيقة، من خلال محاولة لعبد الإله الحافيظي، الذي كان أداؤه متواضعا، مما انعكس سلبا على أداء أشبال المدرب الإسباني كارلوس غاريدو.

وأحكم أولمبيك آسفي سيطرته على مجريات اللعب في وسط الميدان، بسبب الظهور المتواضع للاعبي الفريق البيضاوي، وهددوا مرمى أنس الزنيتي في أكثر من مناسبة، في ظل تواضع هجوم الرجاء الذي ظل شاردا، وضيع فرصا في المتناول، خصوصا عن طريق الهداف ياجور، في الدقيقة 43.

وحاول الفريق الأخضر الانتقاض في الشوط الثاني، إلا أن تراجع أشبال المدرب محمد أمين بنهاشم إلى الوراء دفاعا عن مرماهم، حرم مهاجمي الرجاء من ترجمة الفرصة التي أتيحت لهم على قلتها، إلى أهداف. 

وشهدت المباراة، رغم غياب الجمهور، مستوى جيدا، وتبادلا للهجمات بين الطرفين، في ظل الخطة التي اعتمدها المدربان للظفر بنقاط المباراة، والاقتراب أكثر من الصدارة، قبل أن يعلن الحكم محمد النحيح، الذي كان أداؤه ضعيفا، عن إنهاء المواجهة بالتعادل دون أهداف.

وصعد الرجاء بعد هذه النتيجة إلى الرتبة الثالثة، برصيد 36 نقطة، مع مباراة ناقصة، فيما يحتل أولمبيك آسفي الرتبة الخامسة، برصيد 35 نقطة.

إعداد: نور الدين الكرف

غاريدو: واجهنا فريقا منظما

اعترف كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، بصعوبة المباراة، واعتبر أولمبيك آسفي منافسا منظما، نجح في انتزاع تعادل بطعم الفوز.

وقال غاريدو إن لاعبيه تأخروا في ولوج أجواء المواجهة، الشيء الذي منح آسفي فرصة إحكام سيطرته على الدقائق الأولى من المباراة، قبل أن يستعيد لاعبوه توازنهم وهددوا مرمى المنافس، إلا أن الحظ عاكسهم في تسجيل الهدف، الذي كان بإمكانه تغيير مجريات المباراة.

ورفض غاريدو الحديث عن تضاؤل فرصة إحراز اللقب، بعد هذا التعادل داخل الميدان، وقال” كل شيء مازال ممكنا، سنحاول تدارك الأمر في المباريات المقبلة، رغم أن المهمة لن تكون سهلة”.

وتحدث غاريدو عن الغيابات التي عاناها فريقه في المواجهة، مما حتم عليه إجراء تغييرات في مراكز بعض اللاعبين، وتابع” أعتقد أنكم تابعتم مابيدي ظهيرا أيمن، بعد إصابة بوطيب، ووقفتم على أداء الشاكر في وسط الدفاع. على العموم نتوفر على مجموعة محترمة، وسنحاول المنافسة إلى آخر رمق، في ظل الظروف التي يعرفها الجميع”.

لقطات

بوعميرة

غاب محمد بوعميرة، حارس مرمى الرجاء، عن كرسي الاحتياط، وطرح أكثر من علامة استفهام حول مستقبله رفقة الفريق.

وقاطع بوعميرة تداريب الرجاء، لفترة طويلة، احتجاجا على عدم توصله بمستحقاته المالية.

إنارة

مازالت الأعمدة التي تحجب الرؤية عن الجمهور بالمدرجات، ثابتة في أركان الملعب الأربعة، رغم تعزيز الإنارة بأعمدة جديدة مثبتة خارج الملعب.

إصابة

تعرض عمر بوطيب، لإصابة أثناء فترة التسخينات، مما فرض على مصطفى البهليوي، طبيب الرجاء، التدخل لإسعافه.

أمن

حضر 160 رجل أمن المباراة، في حين ظل عدد أكبر خارج أسوار الملعب، رغم أن المباراة جرت دون جمهور، تنفيذا لعقوبة الجامعة.

دقيقة

وقف اللاعبون دقيقة صمت قبل انطلاقة المباراة، ترحما على روح عبد الله السطاتي، الذي وافته المنية صباح أول أمس (الخميس).

عمادة

كما ورد في “الصباح”، جرد غاريدو أنس الزنيتي، من شارة العمادة، وسلمها للمخضرم عادل كروشي، الذي عاد للمنافسة.

جمهور

رافقت الجماهير الرجاوية، حافلة الفريق، في أجواء احتفالية، إلى غاية ملعب محمد الخامس، وتمنت للاعبين حظا سعيدا أمام أولمبيك آسفي.

بنهاشم

احتج أمين بنهاشم، كثيرا على حكم المباراة، وظل واقفا قرب خط الشرط على امتداد دقائق المواجهة، بل إنه دخل في مواجهة مباشرة مع احد أعضاء الطاقم التقني للرجاء، قبيل انتهاء الشوط الأول.

مندوب

أصر مندوب المباراة على تصوير الندوة الصحافية للمباراة، وطالب عز الدين العلمي، المدير الجديد للرجاء، بتكليف أحد المساعدين بالمهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى