fbpx
الرياضة

الأسود يودعون بفوز

15 ألفا تابعوا آخر مباراة إعدادية بالمغرب قبل المونديال

ودع المنتخب الوطني المغاربة أول أمس (الثلاثاء)، بفوز بهدفين لصفر أمام منتخب أوزبكستان، في آخر مباراة إعدادية رسمية بالمغرب قبل التوجه إلى روسيا الصيف المقبل، للمشاركة في كأس العالم، بعد غياب دام 20 سنة.

وحيى ما يقارب 15 ألف متفرج لاعبي الأسود، متمنين لهم التوفيق في المجموعة الثانية رغم صعوبتها، بوجود إسبانيا والبرتغال، فيما وصف الناخب الوطني نهاية المعسكر الإعدادي ب”الجيدة والرائعة”.

وأنهت مباراة أوزبكستان المرحلة ما قبل الأخيرة للمنتخب قبل المونديال في يونيو المقبل، إذ سيختار الناخب الوطني لائحته  الأولى في 13 ماي المقبل، على أن يستهل معسكرا إعداديا أخيرا في سويسرا قبل المونديال بشهر، على أن تتخلله مباريات إعدادية أخيرة، قبل السفر إلى سان بطرسبورغ، وهي المدينة التي ستحتضن أول مباراة للمغرب أمام إيران لحســاب المجمـــوعة الثانــية في 15 يونيو المقبل.

وأبدى الجمهور المغربي رضاه على أداء الأسود، والذين سيرتقون في ترتيب الاتحاد الدولي “فيفا” الجديد مستقبلا، بعدما تفوقوا على صربيا (2-1) وأوزبكستان (2-0).

وعبر رونارعن تخوفه من الإصابات التي يمكن أن تغيب بعض لاعبيه عن المشاركة في كأس العالم، معتبرا أن الأسابيع الثمانية المقبلة ستكون حاسمة جدا، سيتابع فيها أغلب مباريات لاعبيه في فرقهم.

وشهدت المباراة تنظيما رائعا، انبهر له الوفد الأوزبكي، فيما شهدت المباراة حضورا أمنيا مهما، ساهم في تنظيم راق للمباراة.

إنجاز: العقيد درغام

إصابة بانون ومرض سايس

تعرض الدولي المغربي بدر بانون، لاعب الرجاء الرياضي، إلى إصابة في الفخذ جعلته يغيب عن التشكيلة الرسمية في مباراة المنتخب الوطني أمام أوزبكستان أول أمس (الثلاثاء).

وقال رونار إنه كان ينوي إشراك بانون رسميا، قبل أن يصاب في التداريب يوما قبل المباراة، وهو ما جعله يغيب عن المباراة الإعدادية المذكورة.

وأشرك رونار، مروان داكوستا ورومان سايس في خط الدفاع، رغم مرض الأخير، وهو ما جعل الناخب الوطني يخرجه بعد مرور ساعة من اللعب.

وقال رونار بعد المباراة إنه لم يشأ الضغط على سايس لأنه مريض، وهو ما دفعه إلى تغييره في الشوط الثاني بمحمد النهيري، لاعب الوداد الرياضي، والذي لعب في وسط الدفاع، رغم أنه تألق رفقة المنتخب المحلي أخيرا في منافسات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين ظهيرا أيمن.

عمل ينتظر الكعبي وأزارو

قال هيرفي رونار الناخب الوطني، إنه لا يمكنه الحسم في حضور أيوب الكعبي أو وليد أزارو في اللائحة النهائية لمونديال روسيا، رغم تسجيل الأول هدفا أمام أوزبكستان.

واعتبر رونار أن اللاعبين يحتاجان للعمل، مبرزا أنه رغم تسجيل الكعبي للهدف الأول للأسود لكنه يحتاج إلى تطوير فكره التكتيكي وطريقة تمركزه على أرضية الملعب.

واعترف الناخب الوطني أن خالد بوطيب هو الرقم واحد في هجوم الأسود، على أن يختار البدلاء بعد ذلك، رافضا الإفصاح عن اسم يمكنه مساعدة بوطيب في هجوم المنتخب الوطني في كأس العالم المقبلة.

لجنة المونديال حاضرة

حضرت اللجنة المكلفة بالتسويق لملف المغرب لاحتضان كأس العالم 2026 بكامل عناصرها بالمنصة الشرفية لملعب محمد الخامس بالبيضاء، في مقدمتها مولاي حفيظ العلمي رئيس الملف، وهشام العمراني المدير العام وفوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، ثم الدولي السنغالي السابق الحاجي ديوف الذي يدعم الملف ويمثله في كل الزيارات التي تقوم بها اللجنة من أجل نيل تعاطف اتحادات قارية أخرى.

وتابعت اللجنة المباراة، التي شهدت انتشار شعار الملف المغربي في كل مكان، فيما عرفت تجاوبا من الجمهور المغربي الذي استعمل شعارات من قبيل “الشعب يريد 2026″، للتعبير عن رغبته الكبيرة في فوز المغرب بشرف تنظيم الحدث العالمي، على حساب الملف الأمريكي المشترك، بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

صحافيون دوليون

عرفت مباراة المغرب وأوزبكستان، حضور عشرات الصحافيين من أوزبكستان والصين وأوغندا وبعض الدول الآسيوية والأوربية، لمتابعة مستوى الأسود قبل نهائيات كأس العالم.

ووجهت بعض القنوات والصحف الإعلامية العالمية المتابعة لمنتخبات كأس العالم، اهتمامها على لاعبي الأسود، فمنها التي أنجزت ربورتاجات متلفزة، ومن أعدت تقارير رياضية خاصة عن النهائيات العالمية في يونيو المقبل، فيما فضل البعض الآخر “التجسس” على الأسود المقبلين على مباريات قوية في كأس العالم.

وانبهر الصحافيون الذين حضروا المباراة بالمستوى التنظيمي، إذ أكدوا أنهم تلقوا الدعم من المسؤولين عن الجامعة الملكية لكرة القدم، وبعض الصحافيين المحليين، ناهيك عن اللجنة المنظمة التي وفرت كل الظروف لإنجاح المباراة الإعدادية.

13 ماي… تاريخ الحسم

سينتظر المغاربة 13 ماي المقبل بفارغ الصبر، إذ سيعلن الناخب الوطني هيرفي رونار عن لائحته الأولى التي ستشارك في كأس العالم 2018 بروسيا.

وأصر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، على كل الاتحادات المشاركة في كأس العالم، بإرسال اللائحة الأولية في 13 ماي، أي قبل بداية المعسكرات الإعدادية الأخيرة قبل انطلاق المونديال.

وناشد رونار الجمهور المغربي بالصبر، مبرزا أن أغلب الأسماء التي تابعها في المباراتين الإعداديتين أمام صربيا وأوزبكستان ستكون حاضرة، إلا إذا تعرض أحد اللاعبين إلى الإصابة، واضطر الطاقم التقني للأسود إلى تغييره.

ومن المقرر أن يكون رونار قد حسم في أغلب الأسماء الأساسية والمهمة بالمنتخب، على غرار الحارس منير المحمدي ورومان سايس ومروان داكوستا ومهدي بنعطية وأشرف حكيمي ونور الدين أمرابط وحكيم زياش ويونس بلهندة وكريم الأحمدي وخالد بوطيب وسفيان بوفال وأمين حاريث وسفيان أمرابط ونبيل درار وفيصل فجر ومبارك بوصوفة.

ويعول رونار على اللاعبين الذين أهلوا الأسود إلى كأس العالم، وهم أيضا الذين تأهلوا إلى ربع نهاية كأس إفريقيا 2017 بالغابون، من أجل مواصلة التألق وتحقيق نتائج باهرة في المونديال الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى