fbpx
الرياضة

السريع يغرق “الراك”

3500 مشجع تابعوا الفوز السادس وأول ظهور لطارق مصطفى

انتعش سريع وادي زم بفوزه الصعب على الراسينغ البيضاوي، بهدفين لواحد، أول أمس (الأحد)، وهو السادس في الموسم.

ورفع السريع رصيده إلى 24 نقطة، في حين وضع الزوار القدم الأولى في القسم الثاني، إذ يحتل الرتبة الأخيرة ب 13 نقطة.

وانطلقت المواجهة بضغط قوي لسريع وادي زم، الذي سجل الهدف الأول

في الدقيقة 36، بضربة رأسية للمالي عبد الله ديارا، وهو الهدف الثالث له، ثم ضاعف النتيجة البديل عماد الرحولي في الدقيقة 77.

ونجح البوركينابي محمد واتارا في تقليص الفارق عندما هز شباك محمد بوجاد، بضربة رأسية في الدقيقة التسعين، من تمريرة للإيفواري غيوم داهو.

وكاد الراسينغ البيضاوي أن يقلب موازين المواجهة في الأنفاس الأخيرة، عندما استحوذ على الكرة، وشن هجمات خطيرة، لكن الوقت لم يسعفه.

وحضر المباراة 3500 متفرج، وأدارها الحكم سمير الكزاز.

وأضاع عبد الله مادي وعبد المولى برابح وعماد الرحولي محاولات سهلة، واحدة منها ردها القائم الأفقي لرشيد كوكب، حارس الراسينغ البيضاوي.

ولم يهدأ للمدرب المصري طارق مصطفى بال في كرسي الاحتياط، حيث عبر بحركاته عن سخطه للكيفية التي أضاع بها لاعبوه الفرص.

وتسبب سفيان حريس في إصابة الرحولي، ليتلقى البطاقة الصفراء الثانية الموجبة للطرد  في الدقيقة 79.

وأبعد طارق مصطفى المالي مامادو سديبي ومنح الفرصة للمالي عبد الله ديارا في الهجوم، في حين افتقد الراسينغ البيضاوي يوسف البصري وشهاب فلات، وحمزة المدني.

ويحتل سريع وادي زم الرتبة 13، ب 24 نقطة، رغم تواضع هجومه الذي أحرز 16 هدفا، في حين بقي الراسينغ البيضاوي في الرتبة 16، ب 13 نقطة، وتلقت مرماه 38 هدفا.

عبد العزيز خمال (وادي زم)

تصريحات

مصطفى: وضعنا أنفسنا في مأزق

قال طارق مصطفى، مدرب سريع وادي زم، إن الفريق وضع نفسه في موقف حرج، وعانى كثيرا في الأنفاس الأخيرة أمام الراسينغ البيضاوي، مضيفا أن لاعبيه كانوا في غنى عن هذا الموقف، بعدما أهدروا أربع فرص سانحة للتسجيل.

وأضاف مصطفى أنه كان يعرف صعوبة المواجهة أمام الراسينغ البيضاوي، لأنها تعني فريقين في ذيل الترتيب، لذا فإن الفوز الذي تحقق بعد ستة أيام عن التحاقه بسريع وادي زم، يعتبر بمثابة جرعة من الأوكسجين لمواصلة الارتقاء في سبورة الترتيب.

وأعلن مصطفى أن سريع وادي زم تلقى هدفا مؤثرا في الأنفاس الأخيرة من خطأ في التمركز للمدافعين.

وأشاد مصطفى بالجماهير الغفيرة التي ساهمت في تحقيق الفوز، ووعد بحصد مزيد من الانتصارات والنقاط للاطمئنان على مكانة الفريق في القسم الأول.

شهيد: لن نستسلم

قال محمد شهيد إن الراسينغ البيضاوي لن ينزل يديه إلى نهاية الموسم، وسيخوض مبارياته المقبلة بغية تحقيق الانتصارات.

وأضاف شهيد أن الراسينغ البيضاوي تأثر كثيرا بسبب الطرد المجاني لسفيان حريس، والذي عول عليه لمنح الإضافة في الجبهة الأمامية.

ولم يخف شهيد تأثر الراسينغ البيضاوي هذا الموسم بالاستقبال خارج الميدان، لمدة طويلة، قبل العودة إلى ملعب الأب جيكو خلال الدورتين الماضيتين.

واعتبر شهيد أن العلاقة طيبة بين أفراد الراسينغ البيضاوي، ولن يتوقف المسار عند الهزيمة أمام سريع وادي زم، مضيفا أن التركيز منصب على الدورات المتبقية لتحقيق نتائج إيجابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى