fbpx
اذاعة وتلفزيون

دعم 39 فيلما طويلا بستة ملايير

تقرير للمركز السينمائي المغربي يكشف حجم ميزانية الإنتاج الأجنبي بالمغرب

كشفت الحصيلة السنوية للسينما المغربية أن السنة الماضية شهدت إنتاج 39 فيلما طويلا (أفلام سينما وأفلام فيديو) وقدر مبلغ دعمها بأزيد من ستة ملايير سنتيم، نال فيلم «حلم خليفة» للمخرج سهيل بنبركة منها ما قيمته سبعة ملايين درهم.
وبخصوص الأفلام القصيرة، فقد كشف تقرير للمركز السينمائي المغربي صدر، أخيرا، أنه تم إنتاج 96 فيلما خلال السنة الماضية، إضافة إلى إنتاج فيلم «متوسط» واحد، ويحمل عنوان «الغساق» للمخرج ربيع الجوهري.
وعرفت السنة نفسها إنتاج عشرة أفلام وثائقية استفاد خمسة منها من الدعم وكان على رأسها فيلم «سارتو لامايين» للمخرج يونس الركاب، بدعم وصل إلى مليون درهم.
وعلى مستوى الإنتاجات السينمائية المصورة بالمغرب، فكشف المركز السينمائي المغربي أنه تم تصوير السنة الماضية 27 فيلما طويلا من جنسيات فرنسية وصينية وألمانية وإسبانية وبريطانية وكندية وهولندية وإيطالية وهندية وبلجيكية وبولونية وأمريكية.
وأوضح المركز السينمائي المغربي أن الميزانية المستثمرة من قبل المنتجين الأجانب في الأفلام الطويلة بلغت 283.838.102.38 درهم، والأشرطة القصيرة 669.201.38 درهم، والإشهار 17.756.845.31 درهما، والمسلسلات التلفزيونية 185.433.044.68 درهما.
وفي السياق نفسه أعلن المركز السينمائي، بمناسبة ستين سنة على ميلاد السينما الوطنية، أن هذه الحقبة شهدت إنتاج 375 من الأعمال السينمائية الطويلة، 118 منها، أي حوالي الربع، أنجزت فقط في السنوات الخمس الأخيرة، وهو ما يعني، حسب صارم الفهري، مدير المركز السينمائي المغربي، أنه «أصبح من السهل إنتاج الأفلام في الوقت الراهن، مقارنة بما كان عليه الوضع غداة الاستقلال، رغم أن المغرب كان يتوفر على 200 قاعة سينمائية لسبعة ملايين نسمة فقط، وكانت نسبة التذاكر التي تباع سنويا أعلى من تلك التي سجلت في فرنسا».
وأوضح الفهري، أمام وسائل الإعلام، أن الانحدار في ما يخص القاعات السينمائية في المغرب، تواصل ليحصر في سنة 2018 في 30 قاعة عرض فقط، لا تكفي بأي حال من الأحوال سكان المغرب التي تضاعف عددها خمس مرات، «لتصبح المعادلة معكوسة، ويتعلق الأمر بإمكانية تمويل الإنتاجات وإعطائها انتشارا واسعا، رغم أن نسبة ارتياد القاعات تبقى محتشمة».
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى