fbpx
تقارير

“وومينز تريبيون” تدعو إلى عالم أقل تلوثا

السنغالية سار تخاطب الرجال في افتتاح المنتدى قائلة “نريدكم أن تكونوا أبطالنا”
اختتم منتدى «وومينز تريبيون»، أشغال دورته الثامنة بالصويرة، نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن شارك في فعالياته، العديد من الشخصيات الهامة من عالمي السياسة والاقتصاد وخبراء في مجال البيئة والصحة وممثلي المجتمع المدني، قدمت مداخلات قيّمة حول موضوع «العمل المقاولاتي بضمير»، من بينها إدريس الكراوي، الأمين العام للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وادريس اليازمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وحورية التازي صادق، حقوقية وخبيرة في المياه والتنمية المستدامة ورئيسة التحالف المغربي للماء والجزائرية بسمة بلبدجاوي، مديرة مؤسسة «بلاستيسايكل».
واعتبرت فتحية بنيس، رئيسة المنتدى، في الكلمة التي ألقتها خلال حفل الافتتاح، أن تغيير العقليات واستحضار الهاجس البيئي في الأنشطة المقاولاتية اليومية، أصبح من الأهمية بما كان، بعد أن عجزت الدول العظمى عن الإحاطة، بمفردها، بمختلف المشاكل التي تتعلق بالمناخ والبيئة، وأبانت عن محدودية حلولها، رغم الميزانيات والإمكانيات المالية التي ترصدها من أجل ذلك، مضيفة أن الدورة الثامنة من المنتدى، التي تنظم تحت رعاية الملك محمد السادس، تدخل في إطار مواكبة النموذج الجديد للتنمية الاقتصادية، الذي يرتكز على الاستدامة، متسائلة حول الإمكانيات الواجب توفيرها لمواجهة مختلف الأشكال المخلة بالنظام البيئي.
وتحدثت بنيس، عن أن مواجهة تغيرات المناخ وتدهور البيئة تستدعي الأخذ بعين الاعتبار، ضرورة الاهتمام والعناية بالتنمية البشرية أولا قبل الأخذ بعين الاعتبار ضرورة العناية بالمنظومة البيئية بالعالم بشكل عام، مشددة على ضرورة توريث جيل المستقبل عالما أقل تلوثا، وهو ما يتطلب التحرك بشكل مستعجل.
واختارت السنغالية أوليماتا سار، عضومؤسسة المرشد العالمي لسيدات الأعمال ومؤسسة «شيري بلير»، من جهتها، الحديث عن ضرورة منح المزيد من الفرص للنساء من أجل تقلد مناصب المسؤولية في المقاولات، وعن ضرورة وضع الثقة في كفاءاتهن وقدراتهن المهنية وتشجيعهن من خلال منحهن تمويلات كبيرة ومهمة لتحقيق مشاريعهن، مشيرة إلى أن القروض والتمويلات المصرفية «الميكرو» حكر على أكبر عدد من النساء، ومشددة على دور الرجل ومسؤوليته في تحفيز المرأة على تحقيق طموحاتها على أرض الواقع، قبل أن توجه كلامها إلى المشاركين في المنتدى من الذكور، قائلة «نريدكم أن تكونوا أبطالنا»، وسط تصفيقات من القاعة أجمع.
وناقش المنتدى العديد من المواضيع المتعلقة بمحاربة التقلبات المناخية وروح المقاولة والمسؤولية في حماية العالم ومواجهة التحديات بشكل جماعي والتنمية المستدامة والديمقراطية التشاركية.
يشار إلى أن مستشار الملك أندري أزولاي غاب عن افتتاح الدورة الثامنة من المنتدى، لكن المفاجأة كانت حضور عبد الرحمان اليوسفي، الوزير الأول السابق وقائد حكومة التناوب، الذي اكتفى بمتابعة أشغال الدورة رفقة زوجته، وكان حاضرا في جميع الندوات والموائد المستديرة، رغم أنه لم يلق أي خطاب أو كلمة بالمناسبة.
نورا الفواري
(موفدة الصباح إلى الصويرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى