fbpx
أســــــرة

التهاب المثانة … العسل والحلبة طرق طبيعية للعلاج

مشروبات تطهر المسالك البولية وتزيد إدرار البول

تساعد بعض المشروبات الطبيعية في حالة الإصابة بالتهاب المثانة على زيادة نسبة إدرار البول، بالإضافة إلى تطهير المسالك البولية والتي يمكن أن تساعد في علاج الحرقان أثناء التبول.
ويعد الماء من بين السوائل، التي ينبغي الإكثار من شربها، سيما أنه يعد من أكثر العلاجات المفيدة لعلاج حرقان البول والتهابات المثانة، كما يعمل على الحفاظ على رطوبة الجسم وحمايته من الجفاف، إلى جانب أنه يساعد الكليتين على تنقية الدم والجسم من السموم بسهولة.

وفي هذا الصدد، ينصح الأشخاص المصابون بالتهاب المثانة بشرب ما لا يقل عن ثمانية كؤوس من الماء بشكل يومي.

ومن بين المشروبات الطبيعية التي يمكن استعمالها في حالة التهاب المثانة هي مشروب الشعير، الذي يعد من أشهر العلاجات الفعالة في علاج أمراض المسالك البولية والحصوات وحرقان البول، والذي يمكن تحضيره بغلي حبوب الشعير بكمية مناسبة من الماء وشربه لعدة مرات طيلة اليوم، كما يمكن إضافة فصوص من الثوم المهروس له لأنها تساعد في علاج الالتهابات. وينضاف إلى مشروب الشعير خليط العسل بالحبة السوداء، والذي يمكن تحضيره بخلط ربع كيلوغرام من الحبة السوداء مع كيلو من العسل الطبيعي، وتناول ملعقة بعد الوجبات ثلاث مرات يوميا، مما يعمل على تقوية المناعة وعلاج الالتهاب.

وينصح كذلك باستعمال عصير القصب، الذي يشتهر بفعاليته في علاج حصر البول وتقطعه، لذلك ينصح بشرب ثلاثة إلى أربعة كؤوس منه يوميا لعلاج حرقان البول .
وإلى جانب أنواع المشروبات الطبيعية سالف ذكرها، يمكن استعمال مشروب بذور الحلبة، وهي ذات فائدة كبيرة في طرد الحصوات من المسالك البولية وعلاجها من الالتهابات وعسر البول والشعور بالحرقان أثناء التبول، لذلك من المفيد تناولها بعد تحليتها بعسل النحل للتغلب على مذاقها المر.

ومن بين العلاجات الطبيعية المستعملة لالتهاب المثانة مشروب الأعشاب، وهو خليط من أعواد من الكرفس والبقدونس الأخضر والتي يتم غليها بالماء، وتصفيتها ثم تبريدها، وشرب 4 كؤوس منها يوميا.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى