fbpx
مجتمع

استفادة أسر من مساعدات بإفران

أشرف عبد الحميد المزيد، عامل صاحب الجلالة على إقليم إفران، أخيرا، رفقة أعضاء اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع للمخاطر الناتجة عن آثار موجة البرد التي تم تكوينها للتدخل السريع عند الحاجة، (أشرف)على عملية توزيع مساعدات غذائية وأغطية لفائدة حوالي 1100 أسرة من سكان الدواوير التابعة للإقليم، وذلك لمواجهة آثار موجة البرد، التي تجتاح المنطقة خلال هذه الفترة من السنة.
وقال صلاح الدين ميكو، رئيس اللجنة المذكورة، إن هذه المبادرة التضامنية تأتي تنفيذا للتعليمات الملكية المتعلقة بتقديم الدعم والمساعدة لسكان المناطق الجبلية والنائية وفك العزلة عنها، مبرزا أن العملية استهدفت الجماعات الترابية تزكيت(50 أسرة) ومنطقة هبري، التابعة لجماعة بنصميم الموجودة على علو يصل إلى 1969 مترا (70 أسرة)، بالإضافة إلى منطقتي البقريت وتسماكت تيفواتين، التابعتين لجماعة سيدي المخفي (972 أسرة).
وأكد صلاح الدين ميكو، أن هذه المبادرة التضامنية تأتي تنفيذا للتعليمات، التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للحكومة والقطاعات المعنية من أجل التجند والتعبئة وبذل مزيد من الجهود للتخفيف من الآثار السلبية لموجة التساقطات الثلجية والمطرية والانخفاض الحاد في درجة الحرارة التي تعرفها بعض الأقاليم والعمالات بالمملكة. وأوضح المتحدث نفسه أن تمكين نحو 1100 أسرة تنتمي لعدد من الدواوير والمناطق الجبلية والنائية المحاصرة بالتساقطات الثلجية من هذه المساعدات بإقليم إفران، يهدف إلى فك العزلة عن سكان هذه المناطق القروية ومواساتهم والإنصات إلى متطلباتهم والوقوف على ظروفهم عن كثب.
وأضاف ميكو أن وزارة الداخلية خصصت حوالي ثلاثة آلاف حصة من المواد الغذائية التي تم توزيعها على مراحل، بالإضافة إلى الحصة التي منحها مجلس جهة فاس- مكناس (1229 حصة) وعدد من جمعيات المجتمع المدني.
وموازاة مع هذه العملية التضامنية، تفقد عبد الحميد المزيد والوفد المرافق له التدابير المتخذة، بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتجهيز، للسهر على فتح الطرقات والمسالك الجبلية في وجه حركة المرور. ومن المقرر أن تستمر هذه المبادرة الإنسانية عدة أيام مستهدفة عددا من الدواوير والجماعات التابعة لإقليم إفران والتي تعاني موجة البرد والصقيع.
خليل المنوني (إفران)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى