fbpx
الرياضة

الورداني: لا أفكر في المال

لاعب سريع وادي زم اعتبر تجربته إيجابية

نفى أنس الورداني، لاعب وسط ميدان سريع وادي زم، أن يكون الفريق يعاني في الآونة الأخيرة، معتبرا أن الفترة كانت منتظرة بالنظر للصعوبات المالية التي يعانيها الفريق. وكشف الورداني، في حوار مع “الصباح”، أنه مقتنع بمردود الفريق إلى حد الآن، مقارنة بالإمكانيات المتوفرة، مبرزا أن المجموعة قدمت أقصى ما لديها، وبإمكانها الحصول على نتائج أفضل في المستقبل. واعتبر الورداني الاستغناء عن البكاري مع انطلاقة مرحلة الإياب، مسألة إدارية محضة، تمنى أن لا تنعكس سلبا على الفريق، الذي يواجه مجموعة من الإكراهات. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هو سبب تراجع مستوى السريع في الجولات الأخيرة؟

لا أعتقد أن هناك تراجعا في المستوى، إذ خضنا مباريات قوية في الجولات الأخيرة، وأعتقد أن النتائج المحققة كانت منتظرة، لأننا نعرف حجم إمكانياتنا، ونحاول الحصول على ثلاث نقاط في المواجهات التي تكون في المتناول، ونناقش باقي المباريات بكل موضوعية.

هل أنت مقتنع بمردود الفريق ؟

بالنظر إلى الإمكانيات المتوفرة، أعتقد أننا حققنا نتائج إيجابية، وقفنا في وجه أندية عريقة، ولعبنا جزءا من مباريات الذهاب خارج الميدان، وإن شاء الله سنؤكد أحقيتنا بالوجود في القسم الأول.

كيف ترى الاستغناء عن البكاري مع انطلاقة مرحلة الإياب؟

أعتقد أن المسؤولين يبحثون عما يشبه “الصعقة الكهربائية”، وشخصيا أعتقد أن البكاري قدم المطلوب منه، وقاد الفريق إلى الصعود إلى قسم الكبار، بإمكانيات شبه منعدمة، وكان وراء اكتشاف العديد من الأسماء ستقول كلمتها في المستقبل، لم يكن محظوظا في بعض المباريات لكنه أسس أسلوبا حقيقيا، وهذا أمر إيجابي سيحسب له، وأتمنى له التوفيق في المستقبل.

هل تؤمن بإمكانية البقاء في القسم الأول، في ظل الظروف الحالية؟

بطبيعة الحال، لأننا أصبحنا نتوفر على مجموعة متجانسة، ينقصنا فقط بعض الحظ، وإن شاء الله سنحاول في ما تبقى من المباريات، الفوز بأكبر عدد من النقاط، لضمان البقاء في القسم الأول.

هل بإمكان الجمهور أن يكون حاسما في مرحلة الإياب؟

هذا ما ننتظر منه بعد العودة إلى ملعبنا، وأعتقد أن الجمهور كان دائما وأبدا سندنا الأساسي ونعول عليه كثيرا في جميع المباريات. لقد أجرينا كل مباريات الذهاب خارج الملعب، وكان الجمهور حاضرا، ويؤكد أنه معادلة صعبة داخل السريع، وأتمنى أن نحقق نتائج إيجابية في مرحلة الإياب، حتى نسعده ونرد له شيئا من الجميل.

بماذا تنصح المدرب الذي سيتعاقد معه الفريق خلفا للبكاري؟

لست مخولا لإسداء نصيحة للمدرب الجديد، لأنني مازلت لاعبا شابا، أشق طريقي بكل ثبات، ما يمكنني قوله هو أن الفريق تلزمه معاملة خاصة، في ظل الظروف الحالية. المنطقة لها خصوصيات، يجب التعامل معها بذكاء، فالفريق حقق نتائج باهرة في ظرف ثلاثة مواسم، وصعد من الهواة إلى القسم الممتاز، بإمكانيات متواضعة، ومجهود اللاعبين وأعضاء المكتب المسير، وعلى الجميع أن يدرك أن ما تحقق يعد بمثابة إعجاز، لذلك أنصح المدرب الجديد بالمحافظة على المكتسبات، ويعمل على تطويرها لما فيه خير للمجموعة، التي تستحق الوجود في القسم الممتاز رغم كل ما يقال.

ماذا استفدت من اللعب للفريق؟

كنت محظوظا باللعب لفريق حقق هذا المسار الرائع، ومع مجموعة سبق لي اللعب إلى جانبها رفقة الرجاء، لذلك لم أشعر بالغربة، خصوصا أن الجمهور احتضنني بكل حب، وكسبت المزيد من التجربة، ستفيدني في المستقبل. حاليا لا يهمني ماذا كسبت ماديا، لكن أفكر فقط في ما يمكنني أن أجنيه على المستوى الرياضي.

أجرى الحوار: نور الدين الكرف

في سطور

الاسم الكامل: أنس الورداني

تاريخ ومكان الميلاد: 7 شتنبر 1994 بالبيضاء

الفريق الحالي: سريع وادي زم

مكان اللعب: وسط ميدان

لعب للرجاء الرياضي وقطر القطري ويوسفية برشيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى