fbpx
الأولى

إمام يغتصب أطفالا داخل مسجد

عدد ضحاياه بلغ ستة وكمين للسكان ضبطه متلبسا بشذوذه

اهتزت تمارة، أخيرا، على وقع فضيحة جنسية بطلها إمام في الخمسينات من العمر، حول مسجدا بدوار «أولا بناصر الجنوبية» إلى فضاء لمغامراته الجنسية على أطفال، دون الثامنة من العمر، يعلمهم حفظ القرآن.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن الإمام ضبط متلبسا بممارسة شذوذه على طفل داخل المسجد من قبل سكان الدوار، وأن عدد ضحاياه بلغ ستة، بعد أن تقدم والدا طفلين بشكاية ضده أثناء تعميق البحث معه من قبل الشرطة القضائية، إضافة إلى ثلاث نسوة تقدمن بشكايات أمام الوكيل العام للملك باستئنافية الرباط، أمس (الاثنين)، معززة بشهادات طبية تؤكد هتك عرض أبنائهن.
وفي التفاصيل، أكدت مصادر «الصباح» أن الإمام، قرر إنشاء كتاب بالمسجد لتشجيع أطفال الدوار على حفظ القرآن، وهي المبادرة التي استحسنها جميع السكان، ووضعوا أبناءهم وبناتهم تحت رعاية الإمام، إلا أن هذه المبادرة تحولت إلى معاناة وشكوك، خصوصا عندما تحدث أطفال لآبائهم عن سلوكات مشينة يمارسها الإمام في حقهم، لدرجة أنه يأمرهم بالجلوس على فخذيه داخل الكتاب، حسب قولهم.

وخلفت هذه الاعترافات ردود أفعال بين سكان الدوار، بحكم المكانة التي يحظى بها الإمام، إضافة إلى غياب أي دليل يؤكد تورطه في استغلال أطفالهم جنسيا، سيما أن أسرة تقدمت بشكاية إلى الوكيل العام للملك تتهمه بهتك عرض ابنها، إلا أنها لم تحظ بالاهتمام.
وأمام هذا الوضع، اتفق السكان على تشكيل لجن لمراقبة سلوك الإمام لضبطه متلبسا، وهو ما تحقق الخميس الماضي، عندما عاين أحدهم الإمام يستفرد بطفل في الثامنة من عمره داخل المسجد قبل أذان الظهر، ليشعر عائلته، فحلت بالمكان رفقة عدد من الجيران، وأثناء مداهمته، أصيب الجميع بالصدمة، إذ وجدوا الإمام يمارس الجنس على الطفل بطريقة شاذة.
وعمت الفوضى المسجد، وحاول مواطنون، أمام بشاعة الموقف، الاعتداء جسديا على الإمام، الذي التزم الصمت، إلى أن حضرت عناصر الدائرة الأمنية الثانية بتمارة وأفراد من الشرطة القضائية، ليتم اعتقاله ونقله إلى مقر الشرطة.

وأثناء تعميق البحث مع المتهم، بتعليمات من النيابة العامة، تقدم شخصان بشكايتين، يفيدان فيها أن طفليهما تعرضا بدورهما لهتك عرض، ما دفع الشرطة إلى الاستماع لإفادة الأطفال الثلاثة بحضور أولياء أمورهم، فجاءت متطابقة ومتناسقة، ما جعل المحققين يقتنعون بصحة هذه الاتهامات، سيما أن المتهم التزم الصمت ورفض الإجابة عن أسئلتهم، لتتم إحالته على الوكيل العام للملك بجناية هتك عرض أطفال.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى