fbpx
الرياضة

تطوان يقلب الطاولة على خنيفرة

فرتوت يطلب الدعم والزواغي يشكو “عوامل خارجية”

خطف المغرب التطواني فوزا هاما بملعبه من شباب أطلس خنيفرة (4 – 3) بفضل هدف للمهاجم عبد العزيز خلوطة في آخر أنفاس المباراة المثيرة التي جمعت الفريقين أول أمس (الأحد) بملعب سانية الرمل بتطوان، ضمن الدورة 17 من بطولة القسم الأول.

وكان المغرب التطواني سباقا إلى الإحراز عن طريق ياسين الصالحي في مناسبتين، قبل أن يقلص الفريق الضيف النتيجة عن طريق باسيري كومباوري في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

وفاجأ شباب أطلس خنيفرة أصحاب الأرض في الشوط الثاني، بتسجيل هدف التعادل بواسطة هشام مرشاد، ثم هدف ثالث عن طريق إبراهيم الباز على بعد عشر دقائق من نهاية المباراة، لكن المغرب التطواني انتفض بشكل كبير بعد قيامه بثلاثة تغييرات، لتعزيز الخط الهجومي، والاعتماد على التمريرات عبر الأجنحة، فتمكن من قلب الطاولة على الفريق الضيف، ليحرز هدف التعادل بواسطة عبد العزيز خلوطة على بعد سبع دقائق من نهاية المباراة، ليعود اللاعب نفسه لتوقيع هدف الفوز في الدقيقة 89.

وقاد المباراة الحكم سمير الكزاز، بمساعدة هشام أيت عبو وزكرياء برينسي، ووزع خمسة إنذارات لزهير الواصلي وياسين الصالحي من المغرب التطواني، وهشام مرشاد، وباسيرو كومباوري وأسامة الحلفي من شباب أطلس خنيفرة.  وبهذا الفوز، رفع المغرب التطواني رصيده إلى 10 نقط، لكنه ظل وحيدا في المركز الأخير، بينما يحتل شباب أطلس خنيفرة المركز 14 برصيد 15 نقطة.

واحتج شباب أطلس خنيفرة على طاقم التحكيم، الذي أدار المباراة، بقيادة سمير الكزاز.

وقال كمال الزواغي، مدرب شباب أطلس خنيفرة، “نعي أن المغرب التطواني يتقاسم معنا المعاناة نفسها. حاولت التركيز على نقط القوة التي يتوفر عليها. سجلنا هدفا في توقيت مهم جدا، قبل نهاية الشوط الأول، رغم خروجنا منهزمين. في الشوط الثاني غيرنا من خطتنا، وحاولنا الضغط على المغرب التطواني في ملعبه. المباراة مرت في ضغط عال جدا باعتبار أن كل فريق حاول تفادي الخسارة، بحكم وضعيته في الترتيب العام. لكن العياء كان له وقعه على النتيجة في النهاية وخسرنا المباراة”.

وأضاف “كما يعلم الجميع، فريقنا شهد تغييرا كبيرا على مستوى التركيبة البشرية بنسبة تفوق 70 في المائة. وأغلب اللاعبين الذين انتدبناهم يفتقدون للطراوة البدنية، وخوض مباريات بشكل كاف مع أنديتهم السابقة. والفريق في حاجة إلى وقت كاف لتحقيق الانسجام واستعادة إمكانيات كل لاعب”. وختم الزواغي “نشتغل على تسيير أمور تقنية وتكتيكية، وهذا دورنا، لكن يصعب علينا تسيير أمور بعيدة عن اختصاصنا. أكيد أنها تؤثر على مسار الفريق”.

محمد السعيدي (تطوان)

فرتوت: عاتبت اللاعبين في الاستراحة

شكر يوسف فرتوت، مدرب المغرب التطواني، جميع لاعبين على المجهود الذي بذلوه خلال المباراة.

وقال فرتوت “أشكر بشكل كبير اللاعبين الذين طبقوا ما أملينا عليهم بالحرف. المباراة لعبت على شوطين، الشوط الأول كان تكتيكيا، فرض فيه فريقنا طريقته وأسلوبه المعهود، وسجلنا هدفين بطريقتنا، فيما استطاع الفريق الضيف التسجيل بطريقته المعهودة والتي تعتمد على المرتدات”.

وأضاف “في مستودع الملابس كان هناك عتاب كبير للاعبين، لأننا نبهناهم لنقط قوة الفريق الضيف الذي سجل علينا في آخر أنفاس الشوط الأول بسلاحه المعهود”.

وتابع فرتوت “في الشوط الثاني، كانت هناك تعليمات من أجل تسجيل هدف ثالث لتحصين النتيجة، باعتبار أن فارق هدف نتيجة تكون ملغومة. للأسف استقلنا هدف التعادل عبر النهج نفسه، فأصبحت المباراة صعبة، وبدأنا نفكر في تغيير  مهاجمين، بعدما افتقدوا للطراوة البدنية، لنفاجأ بتسجيل خنيفرة للهدف الثالث، فاضطررنا إلى الاعتماد على ثلاثة مهاجمين رأس حربة، كما أقحمنا المساوي للتمرير عبر الأطراف”.

وتابع “حققنا الأهم بانتصار كنا أحوج إليه، وأكد قدرة المغرب التطواني على الخروج من أزمته، شريطة توفر الدعم الكافي من جميع مكونات المدينة، والجمهور الذي ساندنا خلال هذه المباراة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى