fbpx
الرياضة

تخريب وإغماءات في “الكلاسيكو”

إصابات وتراشق بالحجارة والجيش يوقف صحوة الرجاء

تعرضت العديد من السيارات الخاصة والممتلكات للتخريب من قبل جماهير الجيش الملكي والرجاء الرياضي، بعد نهاية مباراة الفريقين، أول أمس (الأحد)، لحسا الجولة 17 من البطولة الوطنية.

وعاينت “الصباح” تراشقا بالحجارة بين جماهير الفريقين على الطريق السيار الرابط بين الرباط والدار البيضاء، ما أسفر عن إصابة العشرات من السيارات والحافلات السائرة في الاتجاهين، وخلف حالة استنفار في صفوف رجال الأمن، الذين لاحقوا الأطراف المشتبكة.

كما سجلت المباراة حالات إغماء وإصابات في صفوف المشجعين، بسبب الهيجان الذي عرفته المدرجات خلال المباراة، إذ أصيب أزيد من خمسة أفراد ما اضطر رجال الوقاية المدنية إلى التدخل من أجل إسعافهم، وتقديم المساعدة الطبية لهم.

ورغم التعزيزات الأمنية الكبيرة التي رافقت المباراة، إلا أن جمهور الفريقين تمكن من إدخال الشهب الاصطناعية وإشعالها بكثرة، خاصة من جانب الجمهور العسكري، الذي سيجر عقوبة على فريقه.

وما يزيد من قسوة العقوبة التي سيتعرض لها الفريق العسكري أن جمهوره رفع رسائل في الملعب، بعضها يخدش الحياء، وإلقاء الشهب الاصطناعية على الحلبة المطاطية.

وكادت الاحتفالات بعد نهاية المباراة بين الجمهور العسكري واللاعبين، أن تنتهي باقتحام الملعب، غير أن يقظة رجال الأمن حالت دون ذلك، وساهمت بشكل كبير في كبح تدفق جمهور الجيش إلى الملعب.

وتمكن الجيش الملكي من حسم المواجهة لفائدته بهدفين لواحد، رفعت رصيده إلى 28 نقطة، وارتقى مؤقتا إلى الرتبة الرابعة، في الوقت الذي تجمد رصيد الرجاء في 31 نقطة.

وعرفت المباراة تضييع محسن ياجور ضربة جزاء، إذ اعتبرت نقطة التحول في المباراة، بعدما كان الفريقان متعادلين بهدف لمثله، بهدفي محمد كمال في الدقيقة 18، وعبد العظيم خضروف في الدقيقة 21، ثم تقدم المهدي برحمة من ضربة خطأ مباشرة في الدقيقة 41.

صلاح الدين محسن

تصريحات

خيري: ضربة الجزاء نقطة تحول

أكد عبد الرزاق خيري، مدرب الجيش الملكي، إن نقطة التحول في المباراة كانت تضييع محسن ياجور ضربة الجزاء لفائدة فريقه، وأن المباراة عرفت مستوى جيدا من الفريقين.

وأوضح خيري أن الحديث عن منافسة الجيش الملكي على اللقب ما زال مبكرا، وأن الفريق الآن في بحث عن أحد المراكز المؤدية إلى المشاركة في المنافسات الإفريقية.

وأضاف خيري أن الفريق كان في حاجة إلى الفوز لكسب الثقة، مبديا ارتياحه لأداء اللاعبين، وللمستوى الذي قدموه في المباراة، مشيرا إلى أن الفريق في حاجة اليوم إلى استعادة صورته التي افتقدها منذ سنوات.

وصرح خيري أن المباراة عرفت مستوى جيدا من الفريقين، الشيء الذي يؤكد الصحوة التي باتت تعرفها كرة القدم الوطنية في السنوات الأخيرة، وأن الفوز سيزيد من حماس اللاعبين لتقديم الأفضل.

غاريدو: التيازي لم يكن في المستوى

وجه خوان كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، سهام نقده للحكم هشام التيازي، وأكد أنه لم يكن في المستوى، بعد أن رفض الإعلان عن مجموعة من ضربات الأخطاء لفائدة لاعبيه، خاصة في الجولة الثانية.

وتساءل غاريدو هل الحكم لديه مشكل معه أو مع الفريق، لأنه أضاع عليهم فرصة إدراك التعادل، واحتسب ضربات أخطاء خيالية للجيش الملكي.

وقال غاريدو إن فريقه كان يستحق تسجيل هدف التعادل، لأنه لعب بطريقة جيدة، خاصة في الجولة الأولى التي أضاع خلالها ضربة جزاء، كانت كافية لتقلب الأمور في المباراة.

وأضاف غاريدو أن ياجور لاعب كبير، ولا يمكن الحكم عليه من خلال تضييعه ضربة جزاء، لأن ذلك يدخل ضمن كرة القدم، بالمقابل فهو قدم الشيء الكثير للفريق، ومازال بإمكانه إعطاء المزيد.

وأوضح غاريدو أن الجيش الملكي فريق قوي، ولعب بشراسة، ودافع عن مرماه بقوة، وأنه كان يعرف جيدا أن الهزيمة ستبعده عن المنافسة عن اللقب، لذلك فلاعبوه قدموا مباراة جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى