fbpx
اذاعة وتلفزيون

نقابيون يطردون الروخ من مستشفى

المخرج قال إن موظفين منعوا فريق تصوير “الصفحة الأولى” من إنجاز عمله والنقابة ترد

وجه نقابيون بمستشفى مولاي يوسف بالبيضاء، اتهاماتهم للمخرج إدريس الروخ، بالاعتداء على طبيبة تشتغل في المؤسسة الصحية ذاتها، وذلك خلال تصوير مشاهد من سلسلة جديدة.
وفي الوقت الذي أكد فيه الروخ أن فريق العمل تعرض للسب والقذف على يد أحد الموظفين، تشبثت النقابة التابعة للاتحاد المغربي للشغل بموقفها، وأصدرت بيانا في الموضوع تندد فيه بـ»ما تعرضت له الطبيبة».
وقال المخرج إدرس الروخ، إنه خلال تصوير مشاهد مسلسل «الصفحة الأولى»، والذي ينتظر أن يعرض رمضان على قناة «الأولى»، تعرض لمضايقات كثيرة من قبل بعض الموظفين بالمستشفى، الأمر الذي دفعه إلى تغيير موقع التصوير، دون أن يقوم بالاعتداء على الطبيبة «فريق العمل كان حاضرا، وشاهدا على تفاصيل ما حدث، والأكثر من ذلك، ليس من أخلاقي الاعتداء على الآخرين».
وقال الروخ في حديثه مع «الصباح»، إنه رغم الترخيص الذي حصل عليه فريق العمل من وزارة الصحة لتصوير بعض المشاهد بالمستشفى، مُنع من إنجاز عمله بالشكل الذي كان يتطلع إليه، وطرد من المستشفى، الأمر الذي اضطر معه إلى تغيير موقع التصوير بعيدا من المكان.
وحول تفاصيل ما تعرض له فريق العمل، كشف الروخ أن الترخيص الذي يتوفر عليه فريق العمل، يخول له التصوير يومين داخل المستشفى، مشيرا إلى أنه في اليوم الأول، حاولت طبيبة، منع فريق العمل والتصوير، وطالبت من أفراده الرحيل، لأنها لا ترغب في وجودهم عند مرورها من المكان، حسب قوله.
وأوضح الروخ أنه بعد تصرف الطبيبة اضطر إلى الاتصال بمسؤولي مديرية وزارة الصحة، الذين تدخلوا حتى يتمكن من التصوير، مضيفا أن فريق العمل عاد إلى مكان التصوير وفق الرخصة التي يتوفر عليها، الثلاثاء الماضي.
وتابع الروخ حديثه بالقول إنه ومن أجل تفادي إزعاج المرضى، وحتى لا يعرقل فريق العمل حركة الأطر الطبية «قررنا تغيير مكان التصوير، وذلك بعد أخذ موافقة المسؤولين إلا أننا فوجئنا بنقابي يمنعنا من التصوير، ويطردنا من المكان، مستعينا برجال الأمن الخاص»، حسب قوله، قبل أن يضيف أنه طلب الموافقة منه، وليس فقط من المسؤولين عن المستشفى، أو وزارة الصحة.
وكشف الروخ أنه اضطر إلى الانسحاب أمام صراخ الموظف، الذي انهال على فريق العمل بالسب والقذف، وذهب إلى حد القول إنه لن يسمح لأي مخرج، بالتصوير داخل المستشفى، حتى ولو توفر على ترخيص من الوزارة الوصية.
ومن جانبه، قال نور الدين كمال، الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة، إنه اضطر إلى التدخل بعد التجاوزات التي قام بها فريق تصوير المسلسل.
وأوضح كمال في حديثه مع «الصباح»، أنه في الوقت الذي طلبت طبيبة من الروخ عدم تصويرها «انهال عليها بالسب والقذف»، حسب قوله قبل أن يضيف، أنه في اليوم الثاني من التصوير، أتلف فريق العمل أجهزة تخص المستشفى، وهي النقطة التي أفاضت الكأس.
وكشف المتحدث ذاته أن الروخ أهان بعض الموظفين، بسبب تصرفاته، وهو الأمر الذي لم تتقبله النقابة وبادرت إلى إصدار بلاغ تستنكر فيه ما قام به المخرج، وتطالب الوزارة الوصية باتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع تكرار ذلك، وفي الوقت ذاته تستنكر الاستغلال الدائم لمرافق المستشفى للتصوير.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى