fbpx
الرياضة

الفتح يبحث عن إنجاز إفريقي بعد كأس العرش

الفريق يستعيد بوخريص وشفيق في مباراة غد أمام الصفاقسي التونسي

يواجه الفتح الرياضي بالصفاقسي التونسي غدا (الأحد) بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، انطلاقا من السادسة والنصف مساء، لحساب ذهاب نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”.

ويخوض الفتح ثاني نهائي في ظرف ثلاثة أيام، بعد تتويجه بلقب كأس العرش للمرة الخامسة في تاريخه أول أمس (الخميس) على حساب المغرب الفاسي.
ويقود المباراة طاقم تحكيم جزائري يتكون من محمد بنوزة في الوسط، بمساعدة مواطنيه محمد مكنوس ومحمد بنعيسى.
ويدافع ممثل الكرة الوطنية عن حظوظه في الفوز بكأس ال”كاف” لأول مرة في مساره، وهو يواجه الصفاقسي التونسي، الذي يتوفر على تجربة لا يستهان بها في المنافسات الإفريقية من خلال فوزه باللقب ذاته سنوات 1998 و2007 و2008.
وسيكون الفتح مضطرا لتحقيق نتيجة إيجابية في الذهاب تحسبا للإياب الذي يحل فيها ضيفا على الفريق التونسي السبت المقبل، بيد أن مهمته لن تكون سهلة بالنظر إلى كثرة المباريات التي خاضها الفتح منذ بداية الموسم الجاري، إضافة إلى غياب لاعبين أساسيين، وهما حسن يوسوفو وجمال التريكي، بسبب حصولهما على بطاقتين حمراوين في مباراتي الاتحاد الليبي في نصف نهائي المسابقة ذاتها.
في المقابل، يسترجع الفتح لاعبيه عبد الفتاح بوخريص ويوسف شفيق، الغائبين عن نهائي كأس العرش، بسبب جمعهما ثلاثة إنذارات. كما ينتظر أن يعتمد حسين عموتة عن التشكيلة نفسها التي هزمت الفريق الفاسي قبل يومين.
وكان الفتح الرياضي دخل معسكرا مغلقا مساء أول أمس (الخميس) مباشرة بعد تتويجه فائزا بلقب كأس العرش، وخاض أمس (الجمعة) حصة تدريبية خفيفة لإزالة العياء واسترجاع الطراوة البدنية، قبل خوض حصة أخيرة اليوم (السبت) ويركز فيها المدرب على نظام اللعب الذي سيعتمده في المباراة.
وأوضح عموتة أن مباراة الصفاقسي لن تكون سهلة بالنسبة إلى الفتح رغم عامل الاستقبال على أرضية ملعبه، بالنظر إلى صعوبة استرجاع اللياقة البدنية في ظرف يومين.
وأضاف عموتة في تصريح ل”الصباح الرياضي” أن الفوز بكأس العرش سيشكل حافزا معنويا بالنسبة إلى اللاعبين، داعيا في الوقت ذاته إلى توخي الحيطة والحذر من الصفاقسي التونسي.

ع.  ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق