fbpx
اذاعة وتلفزيون

فاطمة خير تودع “للا العروسة”

الاختيار بين ثلاثة فنانين لتنشيط فقرات البرنامج ومسابقات مستمدة من برامج الواقع

علمت «الصباح» أن فاطمة خير، منشطة برنامج «للا العروسة» لن تُنشط الموسم المقبل فقرات البرنامج، الذي ينتظر أن تبثه القناة التلفزيونية «الأولى».

وأوضح مصدر مطلع أن «التخلي» عن فاطمة خير يأتي في إطار التغييرات التي سترافق تجديد فقرات «للا العروسة»، إذ يدقق معدو البرنامج في السير الذاتية لمجموعة من المنشطين والفنانين، قبل اتخاذ قرار التعاقد معهم لتعويض فاطمة خير، مشيرا إلى أنه، إلى حد الآن، وقع الاختيار على ثلاثة منشطين، في انتظار الحسم النهائي بينهم.

وأوضح المصدر نفسه أن الاستعدادات جارية لإطلاق الموسم الجديد للبرنامج بتلقي طلبات الأزواج الراغبين في المشاركة نهاية فبراير الجاري، مشيرا إلى أنه سيعرف، خلال هذه السنة، تغييرا كبيرا، سواء ب»البلاطو» الذي يتم تجهيزه لاحتضان المسابقات أو الفنانين المغاربة أو الضيوف القادمين من مصر، والذين وصفتهم المصادر نفسها بأنهم من «مستوى عال»، إذ يواصل المشرفون على البرنامج حصر لائحة الفنانين للمشاركة في تنشيط الحلقات.

وبخصوص مسابقات الأزواج، أوضح المصدر نفسه أنها ستعرف تغييرا كبيرا، وذلك بضم مسابقات جديدة مستمدة من تجارب برامج تلفزيونية عالمية، مشيرا إلى أن الشركة المكلفة بإنتاج البرنامج، لمالكها عثمان بن عبد الجليل، تسعى إلى تحقيق نسب مشاهدة عالية، خلال الموسم الجديد، سيما أن البرنامج نفسه سبق له أن حقق نسبة مشاهدة كبيرة في بعض الحلقات السابقة، إذ وصلت إلى تسعة ملايين مشاهد، بعدما نال نسبة 70 في المائة من حصص المشاهدة، وهو رقم قياسي في تاريخ التلفزيون بالمغرب.

وتراهن القناة «الأولى» على «للا العروسة» بشكل كبير لتحقيق نسب مشاهدة غير مسبوقة، خصوصا أنها اعتادت على برمجته في «وقت الذروة»، مما مكنها، في الموسم الماضي، من الانتقال من نسبة 14 في المائة من مجموع نسب المشاهدة في الأيام العادية إلى 20.3 في المائة، وفق أرقام مؤسسة «ماروك متري».

وقال المصدر ذاته إن اختيار الأزواج يبدأ بتلقي الطلبات، قبل انطلاق رحلة البحث عن الأزواج الذين سيشاركون في المسابقات، ومشاركتهم في عملية «الكاستينغ»، مع احترام بعض المعايير، منها انتماء المشاركين إلى مدن مختلفة في «برايمات» البرنامج، قبل الوصول إلى النهائيات وفوز زوجين بشقة وسفر في بلد خارج المغرب.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى