fbpx
حوادث

خمس سنوات لطالب مهندس

اعتقل على خلفية خلية النساء والمحكمة أدانت جميع عناصرها

أنهت غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، النظر في ملف خلية النساء، بإصدار أحكامها في الموضوع، وقضت الخميس الماضي، في حق الطالب المتابع في الملف بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته إلى جانب باقي أفراد الخلية من أجل تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وتحريض الغير وإقناعه بارتكاب أفعال إرهابية، وجمع أموال بنية استخدامها لارتكاب أفعال إرهابية، والاشادة بأفعال تكون جرائم إرهابية وبتنظيم إرهابي، وتوزعت باقي الأحكام بين ست سنوات وسنتين حبسا نافذا.
واعتبرت النيابة العامة في مرافعتها أن الأفعال الإجرامية ثابتة في حق المتهمين سواء من خلال تصريحاتهم أمام الضابطة القضائية، أو المحجوزات التي عثر عليها، أما الدفاع فاعتبر أن الملف فارغ وعناصر المتابعة غير قائمة والخبرة التقنية المنجزة لا يمكن الأخذ بمضمونها، بالنظر إلى أنها أنجزت من قبل جهة غير محايدة ، والتمس القول ببراءة المتهمين. وأثبتت الخبرة العلمية المنجزة من قبل المصالح المختصة على المحجوزات، أنها مواد كيماوية قابلة للاشتعال تستعمل لتسهيل الانفجار. وأشارت نتائج الأبحاث التي بوشرت مع المعتقل إلى أنه كان بصدد تحضير خلطة كيماوية لصناعة حزام ناسف، بنية القيام بعملية انتحارية ضد أحد الأهداف الحيوية بالمملكة. وأظهرت الخبرة بخصوص باقي الأدوات المحجوزة، أنها تدخل في تركيب المعدات الكهربائية الضرورية لصناعة العبوات الناسفة ولإحداث أضرار جسيمة أثناء الانفجار.
وكشفت التحريات، أنه أبدى اهتماما بالغا للحصول على وصفات متعلقة بتحضير وصناعة المتفجرات، في أفق القيام بعملية انتحارية ضد أحد الأهداف الحيوية بالمملكة.
وأشارت الأبحاث إلى أن التوجهات المتطرفة للمعني بالأمر، تأكدت من خلال “عملية التفتيش بمحل إقامته، والتي مكنت من حجز ورقة تتضمن وصفة لخلطة كيماوية لصناعة مادة متفجرة، إضافة إلى أسلاك كهربائية وجهاز لقياس شدة التيار الكهربائي وقارورات تحتوي على مواد مشبوهة سيتم إخضاعها للخبرة من قبل المصالح المختصة”.
وسبق لهيأة المحكمة في دجنبر الماضي أن أصدرت أحكامها في الجزء الأول من الخلية والذي خص القاصرات منهن المتابعات من أجل تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والإشادة بأفعال تكون جريمة إرهابية 25 سنة.
وكان النصيب الأكبر في الإدانة للمتهمة الرئيسية، إذ قضت في حقها هيأة الحكم بالسجن خمس سنوات نافذة، في حين أدانت ثلاث متهمات بأربع سنوات حبسا نافذا، كما أدانت متهمتين بثلاث سنوات حبسا نافذا، بينما ارتأت الهيأة التخفيف عن فتاة واحدة وإدانتها بسنتين حبسا نافذا.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى