fbpx
أســــــرة

الأكل النباتي … تشوهات بالعضو التناسلي للجنين

الحامل لا ينبغي أن تركز على الأطعمة النباتية

يؤكد أغلب الأطباء تبعا لمجموعة من الدراسات والبحوث الطبية أن الأم التي ترفض الأطعمة الحيوانية ومشتقات الحليب، وفي المقابل تكتفي بالأطعمة النباتية، تكون أكثر عرضة للخطر وولادة طفل مصاب بتشوهات خلقية بالعضو التناسلي للذكر .
وفي هذا الصدد، أثبتت العديد من الدراسات بعض الدلائل الوراثية لتركيز مواد شبيهة بالهرمونات (مركبات الفايتواستروجين)، والتي تتسبب بحدوث تلك التشوهات بالأجنة .
وعادة ما تكون الحامل في حيرة من أمرها خلال فترة الحمل، عندما تريد أصنافا معينة من الطعام وترفض أخرى، خاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل، سيما إذا كانت تعاني غثيانا ورغبة في القيء .
ويؤكد الأطباء على أهمية توخي الحذر من بعض الأطعمة خلال فترة الحمل، وعدم التركيز على أطعمة نباتية فقط، إذ غالبا ما تتجنب أغلب الحوامل باعتبار أنها ذات مصدر حيواني، وهي مشتقات الحليب رغم أنها مواد ذات قيمة غذائية كبيرة ومصدر للبروتين وتساعد على تكوين عظام الطفل والحفاظ على صحته وتقوية هيكله العظمي.
وينصح الأطباء كذلك بضرورة تناول الحامل للبيض والكبد واللحوم لأنها مصادر حيوانية للبروتين الحيواني والمهمة جدا، كما أنها تزود الأم والجنين بالفيتامينات والمعادن المهمة، مثل الفوسفور والحديد وفيتامين “د” والزنك، التي من مزاياها حفاظها على سلامة دماغ الجنين، ومد الأم بالهيموغلوبين .
وفي مؤتمر دولي حول صحة الأطفال في ألمانيا كشف فريق من الأطباء عن ولادة أطفال يعانون فقر الدم والكساح والتخلف في النمو بسبب تشدد أمهاتهم في مواصلة التغذية النباتية.
وتحدث الأطباء خلال المؤتمر ذاته عن ولادة طفل يعاني فقر الدم، اتضح بعدها أن أمه نباتية ترفض كافة أنواع المنتجات الحيوانية، بما فيها البيض والعسل. كما كان وزن الطفل قليلا، يعاني ضعف العضلات والعظام، من اضطراب نمو الجهاز العصبي ومن صعوبة بالتنفس نتيجة قلة الأوكسجين.
فضلا عن ذلك فقد كان الكبد والطحال متورمين ولا يخزنان ما يكفي من الحديد والمعادن والفيتامينات.
وأثبت فحوصات الدم معاناة الطفل نقصا في الحديد وفيتامين “ب 12” وفيتامين “د”، وذلك رغم أن أمه كانت ترضعه طبيعيا.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى