fbpx
حوادث

الحبس لحارس فندق بمكناس

آخذت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، حارس فندق مصنف بمكناس من أجل جناية السرقة الموصوفة بصفته مستخدما، بعد استبعاد ظرف التسلق، وأدانته بسنتين حبسا نافذا في حدود سنة، وموقوف التنفيذ في الباقي، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف، مراعاة لحالته الاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية، فضلا عن تنازل المطالب بالحق المدني عن شكايته، وفق تنازل كتابي مصحح الإمضاء أدلى به للغرفة ساعة المحاكمة.
وتفجرت القضية، عندما تقدم صاحب أحد الفنادق المصنفة بالمدينة الجديدة (حمرية) بشكاية إلى المصالح الأمنية بالعاصمة الإسماعيلية، يعرض فيها أن اثنين من مستخدميه أخبراه باختفاء مبلغ مالي قدره 2000 درهم من الإدارة، كان أحدهما يحتفظ به بغلاف رفقة مبالغ مالية أخرى تخص عائدات الفندق المذكور، مفيدا أنه سبق للمستخدمين أن أشعراه باختفاء مبالغ مالية من مداخيل الوحدة الفندقية دون أن يتخذ أي إجراء لعدم توفره على أدلة، ما جعله يسارع إلى تثبيت كاميرات للمراقبة. وأوضح أنه بعد تفحصه لشريط تسجيل إحدى الكاميرات الموجودة داخل الإدارة تبين له أن الفاعل لم يكن سوى الحارس المتهم، هذا الأخير الذي اعترف عند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني ومواجهته بدليل الإثبات بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، مقرا كذلك بسرقته خلال فترة عمله حارسا ليليا بالوحدة الفندقية عينها على مبالغ مالية مختلفة لا يستطيع تحديد قيمتها، آخرها مبلغ 2000 درهم، موضحا أنه تمكن من التسلل إلى داخل الإدارة الخاصة عبر إحدى النوافذ.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق